أخبار مصرعاجل

نشاط مكثف للرئيس السيسى يلتقى بعدد من الرؤساء والملوك على هامش القمة العربية بالبحرين

السيسي والرئيس العراقي يحذران من التداعيات السلبية لاستمرار حرب غزة ويلتقى بملك الاردن ورئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني ويبحث مع الرئيس الجيبوتي على

نشاط مكثف للرئيس السيسى يلتقى بعدد من الرؤساء والملوك على هامش القمة العربية بالبحرين

الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد على هامش القمة العربية الـ33 في البحرين.

وقد حرص الرئيس في هذا الصدد على تأكيد دعم مصر لاستقرار الأوضاع بالعراق والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيه، خاصة في جهوده في مكافحة الإرهاب.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيسين شددا على قناعتهما بأهمية التنسيق المشترك لدعم استقرار الأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط، بما يعزز من تماسك المنطقة في ظل الاضطرابات الراهنة التي تشهدها، وفي هذا الإطار تم استعراض الجهود المصرية للتهدئة في قطاع غزة وإنفاذ المساعدات الإنسانية، حيث حذر الجانبان من التداعيات السلبية لاستمرار الحرب الإسرائيلية على القطاع، والعمليات العسكرية في رفح الفلسطينية.

الرئيس السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على هامش القمة العربية

كما التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين على هامش انعقاد الدورة الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاجتماع ناقش الوضع في قطاع غزة، والظرف الكارثي الذي يواجهه سكان القطاع بسبب العدوان الإسرائيلي المستمر منذ ما يزيد عن سبعة أشهر، والذي يتفاقم في ضوء العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية.

وأكد الجانبان ثوابت موقف البلدين المطالب بالوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار، والسماح العاجل والكامل لنفاذ المساعدات الإنسانية، والرفض التام للتهجير أو تصفية القضية الفلسطينية، وضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمسئولياته تجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، بما يسهم في إنفاذ حل الدولتين وفي عودة الحق الفلسطيني.

وتستضيف العاصمة البحرينية المنامة القمة العربية الـ33، لأول مرة، والتي ستنطلق اليوم الخميس 16 مايو، حيث تعقد في ظل أوضاع غير مستقرة بالمنطقة العربية بعد الحرب على قطاع غزة وما تمارسه قوات الاحتلال من انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

وستناقش القمة باستفاضة العدوان الإسرائيلي على غزة، وجهود حلحلة الأزمة الحالية لحقن دماء الأشقاء الفلسطينيين وحماية القطاع من المأساة الإنسانية التي يتعرض لها، والتي تتفاقم حالياً في ضوء العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح الفلسطينية، بما يستدعي موقفاً واضحاً رافضاً لهذا التحرك من المجتمع الدولي.

كما ستتناول القمة الأوضاع في عدد من الدول العربية، وكيفية استعادة الاستقرار بالمنطقة في خضم الأزمات الكبيرة التي تتعرض لها، خاصةً في ظل المتغيرات المتلاحقة على المستويين الدولي والإقليمي، وذلك إلى جانب متابعة جهود العمل العربي المشترك لدعم مسار التنمية لصالح الشعوب العربية كافة.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد توجه، الأربعاء 15 مايو إلى البحرين للمشاركة في القمة العربية، وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، د. أحمد فهمي أن مشاركة الرئيس السيسي في القمة تأتي في إطار حرص مصر على التنسيق مع الأشقاء العرب وتوحيد المواقف والصف، وذلك في ضوء المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة العربية، والتحديات الكبيرة التي تواجهها على مختلف المستويات.

 الرئيس عبد الفتاح السيسي والدكتور رشاد العليمي

ثم التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، على هامش أعمال القمة العربية في البحرين.

ثم بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، وذلك على هامش أعمال القمة العربية المنعقدة بالبحرين. 

وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيسين أكدا عمق العلاقات المصرية الجيبوتية، وحرصهما على تعزيز التعاون في مختلف المجالات، والوصول به إلى آفاق أرحب بما يعكس المصالح المشتركة بين البلدين خاصةً على المستويات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول الأوضاع الإقليمية، حيث شدد الجانبان على أهمية حماية الأمن والاستقرار بمنطقة القرن الأفريقي، مشددين على حرصهما على التشاور المستمر في هذا الإطار، وقد أكد السيد الرئيس في هذا الصدد أهمية الدور الذي تضطلع به جيبوتي في المنطقة، مشيداً بمواقفها الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في القرن الإفريقي.

وقد تطرق اللقاء في هذا الصدد أيضاً إلى الأوضاع في منطقة البحر الأحمر، حيث أعرب السيد الرئيس عن موقف مصر الثابت بشأن ضرورة وقف الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة باعتبارها السبب الرئيسي في اتساع رقعة عدم الاستقرار في الإقليم، وفي هذا الإطار أكد الجانبان ضرورة استعادة الهدوء في مضيق باب المندب، مشددين على أهمية تنسيق جهود الدول المشاطئة للبحر الأحمر وتعزيز التعاون المشترك بينها باعتبارها صاحبة المصلحة الرئيسية في استقرار هذه المنطقة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!