أخبار عربية ودوليةبالعبريةعاجل

ما سر الرصيف المائى ؟ هل لانقاذالرهائن الامريكيين ام قاعدة عسكرية واستخباراتية .. البنتاجون يعلن إعادة تثبيت رصيف غزة واستئناف تسليم المساعدات

البيت الأبيض: مصر وقطر مستمرتان بجهود الوساطة لوقف إطلاق النار بغزة ...انتقاد غير مسبوق من واشنطن لنتنياهو: تصريحاته "مهينة ومزعجة"

ما سر الرصيف المائى ؟ هل لانقاذ الرهائن الامريكيين ام قاعدة عسكرية واستخباراتية .. البنتاجون يعلن إعادة تثبيت رصيف غزة واستئناف تسليم المساعدات

ما سر الرصيف المائى ؟ هل لانقاذ الرهائن الامريكيين ام قاعدة عسكرية واستخباراتية .. البنتاجون يعلن إعادة تثبيت رصيف غزة واستئناف تسليم المساعدات
ما سر الرصيف المائى ؟ هل لانقاذ الرهائن الامريكيين ام قاعدة عسكرية واستخباراتية .. البنتاجون يعلن إعادة تثبيت رصيف غزة واستئناف تسليم المساعدات

كتب : وكالات الانباء

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أنه تمت إعادة ربط الرصيف المؤقت الذي أقامته الولايات المتحدة في غزة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني مشيرة الى أن عمليات تسليم المساعدات قد استؤنفت.

وكان الجيش الأميركي أعلن الأسبوع الماضي أنه سينقل موقتا الرصيف العائم الذي بناه قبالة ساحل قطاع غزة، لحمايته من أمواج عاتية.

وقال المتحدث باسم البنتاجون الجنرال بات رايدر للصحافة إن جنودا أميركيين “أعادوا تثبيت الرصيف المؤقت المتصل بشاطئ غزة”.

وأشار إلى أن قوات إسرائيلية ساعدت في هذه العملية حتى لا يكون هناك جنود أميركيون على الأراضي الفلسطينية.

واستؤنفت عمليات تسليم المساعدات خلال الليل، ليصل إجمالي المساعدات التي تم تسليمها إلى قطاع غزة عبر الرصيف إلى أكثر من 4100 طن، وفق رايدر.

وأنجز الجيش الأميركي بناء هذا الرصيف العائم في منتصف شهر مايو، لكنّه ما لبث أن اضطر لنقله في نهاية الشهر نفسه إلى ميناء أشدود لإصلاحه بعد تضرره جراء عاصفة، وبعد إصلاحه، أعيد تثبيته قبالة القطاع الفلسطيني.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن في مارس أنه أمر بإنشاء الرصيف لزيادة إيصال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها في القطاع المحاصر بعد أن دمرته الحرب.

وتقيّد إسرائيل إيصال المساعدات إلى غزة، ما أدى إلى حرمان سكان القطاع البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من المياه النظيفة والغذاء والأدوية والوقود.

الرصيف العائم في غزة.. أرشيفية

مسؤولان يكشفان موعد استئناف العمليات في رصيف غزة العائم

بينما قال مسؤولان أميركيان لرويترز يوم الأربعاء إن من المتوقع استئناف عمل الرصيف العائم في غزة اليوم الخميس لتفريغ مساعدات إنسانية تمس حاجة الفلسطينيين إليها.

وأفاد المسؤولان، اللذين تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتيهما، بأن الرصيف أعيد ربطه بالشاطئ يوم الأربعاء بعد فصله مؤقتا يوم الجمعة الماضي بسبب سوء الأحوال في البحر.

وبدأت المساعدات في الوصول عبر الرصيف الذي شيدته الولايات المتحدة في 17 مايو، وقالت الأمم المتحدة إنها نقلت حمولات 137 شاحنة مساعدات إلى المستودعات، وهو ما يعادل نحو 900 طن.

لكن بعد ذلك دمرت أمواج هائجة الرصيف، مما اضطر إلى إجراء إصلاحات، وأدى سوء الأحوال الجوية والاعتبارات الأمنية إلى الحد من عدد الأيام التي كان يعمل فيها.
 

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في مارس عن خطة لإقامة رصيف بحري لإيصال المساعدات مع اقتراب خطر المجاعة في قطاع غزة الذي يسكنه 2.3 مليون شخص خلال الحرب بين إسرائيل وحماس.

وتشير تقديرات الجيش الأميركي إلى أن تكلفة الرصيف أكثر من 200 مليون دولار خلال التسعين يوما الأولى، وسيعمل نحو ألف من أفراد الخدمة، ومن غير الواضح إلى متى سيستمر عمله.

وفي حديثه في البنتاغون يوم الثلاثاء، رفض المتحدث باسم القوات الجوية باتريك رايدر تحديد متى قد يوقف الجيش عمليات الرصيف تماما، وقال إن الرصيف سمح حتى الآن بوصول ما يزيد على 3500 طن من المساعدات إلى شواطئ غزة.

وأضاف رايدر لصحفيين “مع التنويه إلى أن المقصود دائما أن يكون هذا رصيفا مؤقتا، لست على علم في هذه المرحلة بأي تاريخ محدد للوقت الذي سنتوقف فيه”.

وشدد على أنه “مرة أخرى، بالعودة خطوة إلى الوراء هنا، الصورة الكبيرة: سواء عن طريق البر أو البحر أو الجو، (الولايات المتحدة) تستخدم كل السبل لتوصيل المساعدة إلى غزة”.

فى وقت سابق سعت وزارة الدفاع الامريكية الى نفى ما تردد إنها تصورات خاطئة على وسائل التواصل الاجتماعي بأن إسرائيل نظمت جزءا من عمليات إنقاذ الرهائن عبر الرصيف العائم الذي أقامه الجيش الأميركي قبالة غزة، بينما قالت الأمم المتحدة إنها ستراجع الإجراءات الأمنية قبل استئناف تسليم المساعدات عبر الرصيف.

وردّ المتحدث باسم البنتاغون الميجر جنرال باتريك رايدر على “بعض الادعاءات غير الدقيقة على وسائل التواصل الاجتماعي“، مؤكدا على أن الرصيف لم يستخدم في العملية العسكرية الإسرائيلية يوم السبت لإنقاذ 4 رهائن كانت تحتجزهم حركة حماس.

وأقرّ رايدر بتحليق طائرات هليكوبتر إسرائيلية في منطقة “قريبة” من الرصيف، وقال: “الرصيف والمعدات والأفراد الذين يدعمون هذه الجهود الإنسانية لا علاقة لهم بعملية الإنقاذ التي نفذها جيش الدفاع الإسرائيلي”

واستأنف الجيش الأميركي لفترة وجيزة تفريغ المساعدات يوم السبت للمرة الأولى منذ أكثر من عشرة أيام، لكن سوء أحوال البحر أوقف حركة المساعدات يومي الأحد والإثنين.

وكانت العملية قد عُلقت مؤقتا لإصلاح الرصيف بعد انفصال جزء منه.

ولم تستأنف الأمم المتحدة بعد نقل المساعدات من الرصيف إلى مخازن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

وقالت رئيسة البرنامج سيندي مكين يوم الأحد إن المخازن تعرضت للقصف يوم السبت وأصيب شخص واحد.

من جانبه، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن مشاركة المنظمة في عمليات الرصيف ستظل معلقة “حتى إجراء تقييم شامل للوضع الأمني لضمان سلامة موظفينا وشركائنا”.

وأضاف أن “ما يثير المخاوف الأمنية في الأمم المتحدة هو أننا نواصل السعي لتوصيل المساعدات في منطقة حرب نشطة. إننا نعيد تقييم وضعنا الأمني باستمرار، ونعيد تقييم عملياتنا باستمرار للتأكد من سلامة موظفينا، وبنفس القدر من الأهمية، (سلامة) الأشخاص الذين يحاولون الحصول على المساعدات”.

وبدأت المساعدات في الوصول عبر الرصيف الذي بنته الولايات المتحدة في 17 مايو، وقالت الأمم المتحدة إنها نقلت 137 شاحنة مساعدات إلى المخازن، أي نحو 900 طن، قبل أن تعلن الولايات المتحدة في 28 مايو وقف العمليات لإصلاح الرصيف.

وقد اصدرت القيادة المركزية الأميركية، سنتكوم، بيانا نفت فيه لأي دور في استخدام الرصيف العائم في عملية إنقاذ الرهائن الإسرائيليين لدى حماس من مخيم النصيرات في قطاع غزة.

وكانت قد تحدثت تقارير عن دخول القوات لتحرير عملية الرهائن في غطاء إنساني عبر سيارات مساعدات إلى المخيم قادمة من الرصيف البحري العائم.

وفي بيان لها، قالت سنتكوم إنه لم يتم استخدام الرصيف الإنساني العائم بما في ذلك معداته وأفراده وأصوله في عملية إنقاذ الرهائن في غزة.

 وأضاف البيان: “استخدم الإسرائيليون المنطقة الواقعة جنوب الرصيف لإعادة الرهائن بأمان إلى إسرائيل.”

 ولفتت سنتكوم إلى أن أي ادعاء من هذا القبيل بخلاف ذلك فهو باطل.

وأكد البيان أنه “تم إنشاء الرصيف المؤقت على ساحل غزة لغرض واحد فقط، وهو المساعدة في نقل المساعدات الإضافية المنقذة للحياة التي تشتد الحاجة إليها إلى غزة.”

بعد 3 أشهر من إعلان بايدن عن إنشاء الرصيف لم تتدفق عبر هذا الطريق البحري سوى ما يكفي من المساعدات لدعم سكان غزة لبضعة أيام وهو جزء صغير مما هو مطلوب لأكثر من مليوني مدني يواجهون الجوع الشديد والمجاعة.

لقد انهار الهيكل العائم للرصيف في أواخر الشهر الماضي بعد 10 أيام من التشغيل وهو أمر وصفه مسؤولو الدفاع بشكل خاص بأنه أمر لا مفر منه وقد تخلت بعض المنظمات الإنسانية عن وضع خطط طويلة المدى حول الرصيف.

وتقيّد إسرائيل إيصال المساعدات إلى غزة، ما أدى إلى حرمان سكان القطاع البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من المياه النظيفة والغذاء والأدوية والوقود.

إذا تم إغلاق الرصيف بشكل دائم فقد ينتهي الأمر بتسليم المساعدات عن طريق البحر إلى ميناء أسدود في إسرائيل، ثم إرسالها على طول الطرق البرية ذاتها التي كان من المفترض أن يتجاوزها الممر البحري.

البيت الأبيض: مصر وقطر مستمرتان بجهود الوساطة لوقف إطلاق النار بغزة

على صعيد اخر أفادت قناة القاهرة الإخبارية فى خبر عاجل لها بأن البيت الأبيض أكد أن مصر وقطر مستمرتان في جهود الوساطة لإقناع حماس بالموافقة على مقترح وقف إطلاق النار في قطاع غزة، مضيفا: لم نكن على علم بأن نتنياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل.

وأكد البيت الأبيض، أنه لن يتأثر دعم إسرائيل بأولوية تقديم السلاح لأوكرانيا، موضحا أن لا أحد قدم لإسرائيل ما قدمته الولايات المتحدة من دعم، وما قاله نتنياهو عن حجب الأسلحة عن إسرائيل مخيب للآمال. 

وتابع أن سوليفان سيجتمع اليوم مع مسؤولين إسرائيليين لبحث مجموعة واسعة من القضايا، ومازلنا لا نريد رؤية تصاعد التوتر على الحدود الإسرائيلية اللبنانية والمحادثات بهذا الشأن مستمرة. 

وتواصل قوات الاحتلال شن مئات الغارات والقصف المدفعي وتنفيذ جرائم في مختلف أرجاء قطاع غزة، وارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

ودمَّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مربعات سكنية كاملة فى قطاع غزة، ضمن سياسة التدمير الشاملة التي ينتهجها الاحتلال في عدوانه المستمر على قطاع غزة.

ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي

انتقاد غير مسبوق من واشنطن لنتنياهو: تصريحاته “مهينة ومزعجة”

 

وجه البيت الأبيض، الخميس، انتقادات لاذعة وغير مسبوقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو، على خلفية تصريحاته بشأن تأخير واشنطن إرسال شحنات من الأسلحة لإسرائيل.

واعتبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، أن تصريحات نتنياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لإسرائيل”مهينة”.

وقال كيربي للصحافيين إن “تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد، نظرا لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه”.

وفي مقطع مصور باللغة الإنجليزية، قال نتنياهو، الثلاثاء، إنه “من غير المعقول” أن تحجب واشنطن خلال الأشهر القليلة الماضية “الأسلحة والذخائر” عن إسرائيل.

وأكد البيت الأبيض، الخميس، أنه لم يكن على علم أن نتنياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل.

 

واعتبر أن: “تصريحات نتنياهو مخيبة للآمال للغاية ومزعجة للولايات المتحدة، وأن تعليقاته بشأن إمدادات الأسلحة الأميركية كانت غير صحيحة أيضا”.

وأوضح كيربي أن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، سيجتمع الخميس، مع مسؤولين إسرائيليين لبحث مجموعة واسعة من القضايا.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قد أوقفت في مايو شحنة قنابل زنة 2000 رطل و500 رطل، بسبب مخاوف من التأثير الذي يمكن أن تحدثه في المناطق المكتظة بالسكان.

لكن لا يزال من المقرر أن تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية بمليارات الدولارات.

نتنياهو تقبل الانتقاد الأميركي في مقابل الحصول على الأسلحة

أول تعليق من نتنياهو على “الانتقاد الأميركي الحاد”

 

وقال نتنياهو على منصة “إكس”، الخميس، إنه “مستعد لتلقي أي انتقادات شخصية، في مقابل وصول الذخيرة التي تحتاجها إسرائيل من الولايات المتحدة”.

 

وكان البيت الأبيض قد وجه، الخميس، انتقادات لاذعة وغير مسبوقة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، على خلفية تصريحاته بشأن تأخير واشنطن إرسال شحنات من الأسلحة لإسرائيل.

واعتبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، أن تصريحات نتنياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لإسرائيل “مهينة”.

وقال كيربي للصحافيين إن “تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد، نظرا لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه”.

وفي مقطع مصور باللغة الإنجليزية، قال نتنياهو، الثلاثاء، إنه “من غير المعقول” أن تحجب واشنطن خلال الأشهر القليلة الماضية “الأسلحة والذخائر” عن إسرائيل.

وأكد البيت الأبيض، الخميس، أنه لم يكن على علم أن نتنياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل.

واعتبر أن “تصريحات نتنياهو مخيبة للآمال للغاية ومزعجة للولايات المتحدة، وأن تعليقاته بشأن إمدادات الأسلحة الأميركية كانت غير صحيحة أيضا”.

وقال نتنياهو على منصة “إكس”، الخميس، إنه “مستعد لتلقي أي انتقادات شخصية، في مقابل وصول الذخيرة التي تحتاجها إسرائيل من الولايات المتحدة”.

 

وكان البيت الأبيض قد وجه، الخميس، انتقادات لاذعة وغير مسبوقة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، على خلفية تصريحاته بشأن تأخير واشنطن إرسال شحنات من الأسلحة لإسرائيل.

واعتبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، أن تصريحات نتنياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لإسرائيل “مهينة”.

وقال كيربي للصحافيين إن “تلك التصريحات كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد، نظرا لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه”.

وفي مقطع مصور باللغة الإنجليزية، قال نتنياهو، الثلاثاء، إنه “من غير المعقول” أن تحجب واشنطن خلال الأشهر القليلة الماضية “الأسلحة والذخائر” عن إسرائيل.

وأكد البيت الأبيض، الخميس، أنه لم يكن على علم أن نتنياهو سينشر مقطعا مصورا عن شحنات الأسلحة الأمريكية لإسرائيل.

واعتبر أن “تصريحات نتنياهو مخيبة للآمال للغاية ومزعجة للولايات المتحدة، وأن تعليقاته بشأن إمدادات الأسلحة الأميركية كانت غير صحيحة أيضا”.

معارك نتنياهو في الداخل والخارج للبقاء في السلطة

وأوضح كيربي أن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، سيجتمع الخميس، مع مسؤولين إسرائيليين لبحث مجموعة واسعة من القضايا.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، قد أوقفت في مايو شحنة قنابل زنة 2000 رطل و500 رطل، بسبب مخاوف من التأثير الذي يمكن أن تحدثه في المناطق المكتظة بالسكان.

لكن لا يزال من المقرر أن تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية بمليارات الدولارات.

غالانت يطالب نتنياهو بتحديد موعد جلسة لبحث تمديد الخدمة العسكرية الإلزامية إلى 3 سنوات

جالانت يطالب نتنياهو بتحديد موعد جلسة لبحث تمديد الخدمة العسكرية الإلزامية إلى 3 سنوات

من جانبه طالب وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتحديد موعد لعقد جلسة عاجلة لدراسة امكانية تمديد الخدمة العسكرية الإلزامية إلى 3 سنوات والمصادقة على ذلك بسرعة.

وجاء في رسالة بعث بها مساء اليوم مكتب غالانت إلى كل من رئيس الأمن القومي وإلى مكتب رئاسة الوزراء وسكرتير مجلس الوزراء والسكرتير العسكري: “إن الواقع الأمني ​​الجديد يتطلب استجابة عملياتية كبيرة لاستمرار العمليات العسكرية”. ونشير إلى أنه في بداية شهر فبراير، نشرت وزارة الدفاع مشروع قانون في هذا الشأن، يهدف إلى ملء صفوف جيش الدفاع الإسرائيلي”.

أضاف غالانت: “منذ أشهر عديدة، يعمل الجهاز الأمني ​​على دفع مشروع القانون والتوصل إلى اتفاقيات مع وزارتي المالية والعدل، دون نجاح أو تقدم في تلبية الاحتياجات الفورية والعاجلة لجيش الدفاع، وعلى ضوء ما ورد فإن وزير الدفاع يطلب تحديد موعد لإجراء مناقشة عاجلة برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للبت في الموضوع وعرضه على الحكومة للموافقة عليه في خلال الأيام القادمة”.

وحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، فإن هناك وزراء يعارضون تنفيذ هذه الخطوة، في وقت تسن فيه الحكومة قانونا لإعفاء شبان متشددين دينيا من أداء الخدمة العسكرية.

وفي سياق متصل، نُظمت في تل أبيب وقبالة منزل رئيس الوزراء في القدس،

القائد السابق لفرقة غزة في الجيش الإسرائيلي: بقاء نتنياهو دون إنهاء الحرب قد يؤدي لانهيار استراتيجي

القائد السابق لفرقة غزة في الجيش الإسرائيلي: بقاء نتنياهو دون إنهاء الحرب قد يؤدي لانهيار استراتيجي

فى حين هاجم القائد الأسبق لفرقة غزة في الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي شماني رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن بقاءه في السلطة دون إنهاء الحرب قد يؤدي لانهيار استراتيجي.

وفي تصريحات له أكد شماني أن “الوضع في إسرائيل يزداد خطورة وإنجازات الحرب تتآكل”، مشيرا إلى أن “الضغط على قوات الاحتياط بلغ ذروته والاقتصاد تضرر بشكل كبير”.

وشدد شماني على أن “بقاء نتنياهو في السلطة دون إنهاء الحرب قد يؤدي لانهيار استراتيجي”، موضحا أن “إسرائيل لا يمكنها تحمل 8 أشهر من التدهور عسكريا واقتصاديا وسياسيا”.

وأضاف: “خطاب نتنياهو أمام الكونغرس كارثة وقد يسبب أضرارا لا يمكن إصلاحها”.

وأوضح شماني أن “من غير المرجح أن تستسلم حركة حماس في وقت قريب، وأن الضغط العسكري عليها سيصل إلى نهايته بعد معركة رفح”، مؤكدا أن “العمليات العسكرية ضد حماس تواجه تحديات كبيرة، وأن الوضع على الأرض يشير إلى أن نهاية المواجهات ستكون معقدة”، ومشددا على ضرورة إعادة النظر في الاستراتيجية العسكرية”.

وتشهد إسرائيل موخرا عدة صراعات داخلية تتمثل بتصعيد ذوي الأسرى المحتجزين في قطاع غزة احتجاجاتهم ضد الحكومة، والمظاهرات اليومية الناتجة عنها بمشاركة عشرات آلاف الإسرائيليين.

كما تطالب أحزاب معارضة ومؤسسات مدنية في إسرائيل إلى جانب وزير الدفاع يوآف غالانت، بتجنيد اليهود المتدينين لتوزيع العبء في المجتمع الإسرائيلي وفق تعبيرهم، الأمر الذي يعارضه معظم وزراء الائتلاف الحكومي.

وكانت منظمة “إخوة السلاح” التي تضم جنودا سابقين بالجيش الإسرائيلي دعت لما سمته فعاليات “أسبوع المقاومة” من أجل إسقاط الحكومة والتوجّه إلى انتخابات مبكرة، إضافة إلى الاعتراض على إعفاء المتدينين اليهود من التجنيد.

ومساء الاثنين وصلت الاحتجاجات ذروتها حيث شارك عشرات آلاف المحتجين في مظاهرة قبالة الكنيست قبل التوجه إلى مقر إقامة رئيس الوزراء نتنياهو في القدس الغربية.

ومؤخرا صعّدت عائلات أسرى إسرائيليين في غزة احتجاجاتها للضغط على الحكومة من أجل التوصل إلى اتفاق مع حماس لإطلاق سراح أبنائهم إلا أن العملية العسكرية التي بدأتها تل أبيب في 6 مايو الماضي في رفح جنوب القطاع، عرقلت ذلك.

جدير بالذكر أن إسرائيل تواصل حربها المدمرة على غزة رغم قرارين من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

كاتب أمريكي يهودي شهير: إسرائيل في خطر وجودي والولايات المتحدة قد تنجر لحرب من أجل تل أبيب

كاتب أمريكي يهودي شهير: إسرائيل في خطر وجودي والولايات المتحدة قد تنجر لحرب من أجل تل أبيب

بينما وجّه الصحفي الأمريكي اليهودي بصحيفة “نيويورك تايمز” توماس فريدمان انتقادات شديدة ولاذعة للحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو.

وقال الصحفي الأمريكي اليهودي إن إسرائيل التي عرفناها قد ولت، وإسرائيل اليوم في خطر وجودي.

وأضاف فريدمان في مقالته أنه حذر من هذا الأمر بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية الحالية.

وشدد الصحفي على أن “كل أمريكي يجب أن يقلق بشأن هذا الأمر”.

وتابع قائلا: “هذه وصفة لجر الولايات المتحدة إلى حرب في الشرق الأوسط لمساعدة إسرائيل”.

وذكر فريدمان أيضا أن “إسرائيل تواجه قوة إقليمية وهي إيران التي تمكنت من محاصرة إسرائيل من خلال حلفائها ووكلائها وفي الوقت الحالي، ليس لدى إسرائيل إجابة عسكرية أو سياسية، والأسوأ من ذلك أنها تواجه احتمال نشوب حرب على ثلاث جبهات غزة ولبنان والضفة الغربية ولكن مع تطور جديد خطير فحزب الله في لبنان على النقيض من حماس، مسلح بصواريخ دقيقة قادرة على تدمير مساحات واسعة من البنية التحتية الإسرائيلية من مطاراتها إلى موانئها البحرية إلى جامعاتها إلى قواعدها العسكرية إلى محطات توليد الكهرباء”.

ويقول فريدمان: “في 4 نوفمبر 2022 بعد فوز الائتلاف الحكومي الإسرائيلي اليميني المتطرف الحالي بالانتخابات، كتبت عمودا بهذا العنوان: “إسرائيل التي عرفناها قد ولت”، وكان من المفترض أن يكون ذلك بمثابة تحذير حول مدى تطرف هذا التحالف، لكن اختلف الكثير من الناس.. وأعتقد أن الأحداث أثبتت خطأهم والوضع الآن أسوأ من ذلك فإسرائيل التي عرفناها قد ولت، وإسرائيل اليوم في خطر وجودي”.

ويردف بالقول: “لكن إسرائيل يقودها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يتعين عليه البقاء في السلطة لتجنب احتمال إرساله إلى السجن بتهم الفساد، وللقيام بذلك باع روحه لتشكيل حكومة مع المتطرفين اليهود اليمينيين الذين يصرون على أن إسرائيل يجب أن تقاتل في غزة حتى تقتل كل آخر عنصر في حماس.. والآن انهارت حكومة نتنياهو الحربية الطارئة بسبب افتقاره إلى خطة لإنهاء الحرب والانسحاب الآمن من غزة، ويتطلع المتطرفون في ائتلافه الحكومي إلى خطواتهم التالية للوصول إلى السلطة”.

ويوضح الصحفي أنهم أحدثوا الكثير من الضرر بالفعل ومع ذلك لم يتوصل الرئيس بايدن واللوبي المؤيد لإسرائيل “أيباك” والعديد من أعضاء الكونغرس إلى فهم مدى راديكالية هذه الحكومة.

وفي الواقع، قرر رئيس مجلس النواب مايك جونسون وزملاؤه من مثيري الأذى من الحزب الجمهوري مكافأة نتنياهو بشرف التحدث أمام اجتماع مشترك للكونغرس في 24 يوليو، ويعلم نتنياهو أن الأمر برمته يتعلق بالسياسة الأمريكية الداخلية ولهذا السبب فإن قبوله للدعوة للتحدث يمثل عملا من أعمال الخيانة لجو بايدن الذي سافر إلى إسرائيل لعناقه في الأيام التي تلت 7 أكتوبر لدرجة أنه ببساطة يأخذ أنفاسك بعيدا.

وشدد فريدمان على أنه لا ينبغي لأي صديق لإسرائيل أن يشارك في هذا السيرك، لأن إسرائيل تحتاج إلى حكومة وسطية براغماتية يمكنها إخراجها من هذه الأزمة متعددة الأوجه واغتنام عرض التطبيع مع المملكة العربية السعودية الذي تمكن بايدن من هندسته، ولا يمكن أن يتحقق هذا إلا من خلال إزالة نتنياهو من خلال انتخابات جديدة.

وأكد الصحفي الأمريكي اليهودي أن “إسرائيل ليست بحاجة إلى حفل كحول برعاية الولايات المتحدة لسائقها المخمور”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!