أخبار مصرعاجل

رئيس الحكومة يعلن: خطة لتحريك أسعار الكهرباء خلال الـ4 سنوات المقبلة (فيديو)ويكشف موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال وقطع الكهرباء نهاية التوقيت الصيفي

أخبار البلدرئيس الوزراء: لا بد من تحريك سعر رغيف الخبز المدعم

رئيس الحكومة يعلن: خطة لتحريك أسعار الكهرباء خلال الـ4 سنوات المقبلة (فيديو)ويكشف موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال وقطع الكهرباء نهاية التوقيت الصيفي

رئيس الحكومة يعلن: خطة لتحريك أسعار الكهرباء خلال الـ4 سنوات المقبلة (فيديو)ويكشف موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال وقطع الكهرباء نهاية التوقيت الصيفي
رئيس الحكومة يعلن: خطة لتحريك أسعار الكهرباء خلال الـ4 سنوات المقبلة (فيديو)ويكشف موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال وقطع الكهرباء نهاية التوقيت الصيفي

 

 

كتب : وراء الاحداث

كشف الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عن تكليفه وزير الكهرباء بوضع خطة جديدة لتحريك أسعار الكهرباء تدريجيًا لمدة 4 سنوات.

وأكد رئيس الوزراء، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين، عقب جولته بمحافظتي البحيرة والإسكندرية، أن خطة تحريك أسعار الكهرباء الجديدة ستحافظ على دعم الفئات الأقل.

وأشار إلى أنه تم وضع خطة على مدار 4 سنوات سابقة لتحريك أسعار الكهرباء تدريجيًا، ولكن الأزمات العالمية غيرت من الأمور.

وتابع مدبولي: «الدولة لا يمكن أن تتحمل إلى الأبد هذه الفاتورة من الدعم»، لافتًا إلى أن هناك زيادة الدعم بالموازنة الجديد بنسبة 20% عن العام المالي السابق.

وأوضح أن إنتاج الكهرباء يعتمد بصورة كبيرة على الوقود التقليدي، مشيرًا إلى أن 60% من إنتاج الغاز الطبيعي الذي تنتجه مصر يذهب للكهرباء.

كشف رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، أن الحكومة تستعد لتحريك سعر بيع الخبز للمواطنين خلال الفترة المقبلة، ضمن خطتها لتقليل حجم الدعم لسلع وخدمات معينة.

وقال مدبولي: «أذكر المواطنين قبل كورونا، كان كل الكلام عن أنه لابد من التحرك في رفع سعر رغيف الخبز، لأن فاتورة دعم الدولة للخبز كبيرة جدا».

وأضاف: «سيظل الخبز مدعوم، ولكن احنا بنتكلم على إنه لازم يبقى في تحرك يتناسب مع الزيادات الرهيبة في سعر رغيف الخبز».

وتابع رئيس الوزراء: «مصر بتنتج 100 مليار رغيف مدعم سنويا، الدولة بتبيعه بخمس قروش، وإجمالي ما تتحصل عليه الدولة من 100 مليار 5 مليار جنيه».

وقال: «احنا بنشجع إننا ناخد قدر الإمكان القمح من الدولة المصرية، ونحفز الفلاح المصري إنه يورد لتخفيف الضغط على الدولار، وزودنا سعر توريد أردب القمح، وزدنا سعره من 1100 جنيه إلى 1500 جنيه، والسنة دي رفعنا السعر من 1250 إلى 2000 جنيه».

وأوضح أن ما يورده الفلاح المصري يمثل من 35% إلى 40% من احتياج الدولة من القمح لإنتاج الخبز المدعم.

وأضاف: «ما دفعناه في هذا الموسم للفلاحين 40 مليار جنيه، بخلاف القمح المستورد بالدولار لتلبية احتياجات منظومة الخبز».

وكشف أن الدعم المقدم لمنظومة الخبز يتراوح بين 100 و115 مليار جنيه.

وواصل: «مكنش عندنا الرغبة نحمل المواطن أعباء إضافية، وتحملت الدولة كل الأعباء الكبيرة، لكن فعليا لن نتحمل إلى الأبد».

اكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أهمية حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاح المشروعات الخاصة بجنوب الوادي وتوشكى، حيث تطرق إلى فاتورة ما تتحمله الدولة، وفاتورة الدعم للمنتجات الرئيسية التي تحملتها الدولة على مدار الفترة الماضية.

وأضاف رئيس الوزراء أن هذا يقودنا إلى الحديث عن منظومة الدعم بصفة عامة، وخاصة رغيف الخبز في فترة ما قبل جائحة كورونا، حيث كان يدور حديث عن ضرورة التحريك في سعر رغيف الخبز، وأننا كدولة أصبحت فاتورة الدعم للخبز لدينا كبيرة جدا، ولكن الخبز سيظلُ مدعوما، ولكن لا بد من تحرك يتناسب مع الزيادات الكبيرة التي تحدث.

واستعرض رئيس الوزراء ملامح تحرك الدولة في هذا الملف، لافتاً إلى أن مصر تُنتج 100 مليار رغيف مُدعم سنوياً، وتبيع الدولة الرغيف بـ 5 قروش، ليكون إجمالي ما تتحصل عليه الدولة من هذه الكمية 5 مليارات جنيه فقط.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن الدولة تُشجع استخدام القمح المُنتج محلياً، وتحفز الفلاح المصري على توريد القمح، لتقليل فاتورة الاستيراد وخفض الضغط على الدولار، وجزء من التحفيز أن الدولة تزيد بصورة كبيرة جداً سعر توريد إردب القمح.

وأوضح أن سعر إردب القمح في موازنة السنة المالية الماضية، كان مقررا أن يكون 1100 جنيه للإردب، ولكن واجهنا ظروفا اقتصادية عالمية، وتضخما، وأسعارا مرتفعة للقمح العالمي، حيث كنا نستورد القمح بنحو 270 دولارا، قفز إلى 549 دولارا عالميا مع بدء الأزمة الروسية الأوكرانية، وكانت فترات شديدة الصعوبة، ولذا اتخذنا قرارا بحافز استثنائي للتوريد، أضفنا من خلاله مبلغ 400 جنيه، لينتهي موسم العام الماضي بأن يكون سعر توريد إردب القمح 1500 جنيه.

وأكمل رئيس الوزراء: هذا العام بدأنا في خطة الموازنة بسعر توريد 1250 جنيها كمقترح من وزارة المالية طبقًا للأسعار والمستهدفات، وقبل بداية موسم الزراعة وبهدف التحفيز أعلنا عن زيادة سعر التوريد للأردب إلى 1600 جنيه، مع إعادة النظر قبل موسم الحصاد والاسترشاد بالأسعار العالمية، وذلك لأن كل هدفنا هو تشجيع الفلاح على التوريد للدولة لما يمثله هذا الأمر من أهمية، حيث يمثل إجمالي ما يتم توريده ما بين 35% إلى 40% تقريبًا من احتياجات القمح للخبز المدعم فقط، وليس الخبز العادي.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: ثم رفعنا سعر التوريد من 1600 إلى 2000 جنيه، وبذلك نكون رفعنا السعر من 1250 جنيها إلى 2000 جنيه، ونحن الآن في نهاية موسم الحصاد وأرقام التوريد جيدة جدًا.

وأضاف رئيس الوزراء: أريد أن أطلعكم على ما تم دفعه حتى هذه اللحظة للفلاح المصري وباقي على انتهاء الموسم حوالي شهر تقريبًا، حيث يصل ما دفعته وزارة المالية حتى فاتورة الأمس ما يقارب 40 مليار جنيه، هذا بخلاف القمح الذي يتم استيراده بالدولار لاستكمال احتياجات منظومة الخبز.

وأكمل رئيس الوزراء حديثه: وبالتالي نحن نتحدث عن حجم دعم لرغيف الخبز يتخطى 100 مليار جنيه، ليصل إلى 110 أو 115 مليار جنيه دعما حقيقيا لرغيف الخبز، وبالتالي كانت الدولة حريصة خلال الفترة الماضية في خضم الأزمة غير المسبوقة على عدم تحميل أعباء إضافية على المواطن، وبالتالي تحملت الدولة كل هذه الأعباء.

وشدد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في حديثه، على أن الدولة حريصة على أن تتحمل جانبا كبيرا من العبء، ولكن لا يمكنها تحمل ذلك للأبد، وبالتالي كان ضروريا الحديث عن أهمية أن يحدث تحرك في سعر الخبز؛ من أجل تقليل الحجم الرهيب للدعم في هذا القطاع وحده.

وأكد أن الخبز سيظل مدعوما بصورة كبيرة جداً، ولكن لا بد أن ننتبه إلى أن طاقة الدولة لن تتحمل الطفرات الكبيرة التي تحدث، فمنذ سنة كان المفترض توريد القمح بـ 1100 جنيه للإردب، واليوم أصبح الرقم 2000 جنيه، وهذا ما يرتبط بالقمح الذي تحصل عليه الدولة من السوق المحلية فقط.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!