أخبار عربية ودوليةعاجل

حمدوك يشيد بجهود الدول العربية والإفريقية وخاصة مصر لوقف الحرب في السوداان

لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي: الشارع الليبي يرفض أي تواجد لقوات أمريكية في غرب البلاد

حمدوك يشيد بجهود الدول العربية والإفريقية وخاصة مصر لوقف الحرب في السوداان

حمدوك يشيد بجهود الدول العربية والإفريقية وخاصة مصر لوقف الحرب في السوداان
حمدوك يشيد بجهود الدول العربية والإفريقية وخاصة مصر لوقف الحرب في السوداان

كتب : وكالات الانباء

أشاد رئيس وزراء السودان السابق رئيس تنسيقية القوى الديمقراطية “تقدم” عبد الله حمدوك، بجهود كافة الدول العربية والإفريقية وخاصة مصر منذ اندلاع الحرب بالسودان والتي تم تنفيذها من أجل وقف الحرب، مشددا على ضرورة وقف هذه الحرب التي خلقت وضعا كارثيا في أسرع وقت، منوها بأن حل الأزمة لن يكون عسكريا ولكنه سيتحقق بالتفاوض والحوار.

وأعرب حمدوك – في تصريحات تلفزيونية – عن شكره لمصر لاستضافتها على مدى يومي “6 و7 من يوليو الجاري” مؤتمر حول الأزمة في السودان تحت شعار “نحو وقف الحرب في السودان” معربا عن تقديره لاستضافة الآلاف من السودانيين الذين شردتهم الحرب في هذا البلد المضياف.

وقال حمدوك: “إن المؤتمر أتاح فرصة لمناقشة الأزمة السودانية وركز على ثلاثة محاور رئيسية الأول وقف الحرب، والثاني تناول الأزمة الإنسانية حيث يمر السودان اليوم بأكبر أزمة إنسانية، والمحور الثالث حول العملية السياسية حيث نعتقد أنه ليس هناك عسكريا لهذه الأزمة لذلك يجب أن ندخل في تفاوض من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة عن طريق الحوار”.

وأضاف أن حل الأزمة السودانية يكمن في ضرورة الحوار بين طرفي الصراع، الأمر الذي بدأ بالفعل من خلال مسار جدي، لافتا إلى أنه لا يمكن معالجة تحديات هذه الحرب بالمسار العسكري فقط، لذلك كان هناك اتجاها للمسار السياسي.

وتابع: ” أننا نطمح لخلق جبهة عريضة بشكل أساسي من السودانيين ضد الحرب وذلك لتشكيل ضغط على طرفي الصراع، والاستماع الى صوت العقل والجلوس للتفاوض والحوار ونحن على المسار الصحيح”، مشيرا إلى أن التنسيقية تمد يدها لكل الأطراف الأخرى التي تؤمن بضرورة وقف الحرب واستعادة الانتقال المدني، مؤكدا أن المتضرر الأكبر من هذه الحرب هو الشعب السوداني.

لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي: الشارع الليبي يرفض أي تواجد لقوات أمريكية في غرب البلاد

لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي: الشارع الليبي يرفض أي تواجد لقوات أمريكية في غرب البلاد

وفى الشأن الليبى أكد رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الليبي طلال الميهوب، أن التحركات الأمريكية في غرب البلاد يمكن أن يترتب عنها تعطيل المسار السياسي.
وأكد الميهوب أن “الشارع الليبي يرغب في السير نحو الانتخابات، التي تعرقلها التشكيلات المسلحة”.

أكدت مصادر ليبية زيادة نشاط واشنطن السياسي والأمني في ليبيا.

الأمر الذي تفسره أوساط سياسية بأنه محاولة لعرقلة تقدم العلاقات الروسية الليبية على جميع المستويات، ومنع تدهور النفوذ الغربي في القارة الإفريقية.

سيف الإسلام القذافي يتوجه برسالة إلى كاميرون بعد خسارة حزب المحافظين

من ناحية اخرى وجه سيف الإسلام القذافي رسالة إلى “حزب المحافظين” البريطاني بعد خسارته الفادحة أمام “حزب العمال” في الانتخابات البريطانية.

وخاطب سيف الإسلام في رسالته “حزب المحافظين” باللغة الإنجليزية، والتي قال فيها (Have a nice journey Tories… we will miss you).

واستخدم مصطلح مصطلح Tories في إشارة لـ”حزب المحافظين“، وهو مصطلح يُستخدم للشماتة والاستصغار.

وكان سيف الإسلام قد أرسل رسالة قبل انطلاق الانتخابات البريطانية بيوم إلى وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، وقال فيها متوجها لكاميرون: “ستكون ملعونا أينما ذهبت ومهما فعلت”، وأرفقها بصورة هزلية لكاميرون.

وقام سيف الإسلام بإرسال الرسالة أيضا إلى أعضاء البرلمان البريطاني والخارجية البريطانية ومندوب بريطانيا لدى مجلس الأمن.

وخص سيف الإسلام، كاميرون بهذه الرسالة لما شهدته بريطانيا خلال فترة توليه للحكم بداية من خروجها من الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى أنه صاحب فكرة استفتاء اسكتلندا على الاستقلال عن المملكة البريطانية.

كذلك لعب كاميرون دورا كبيرا في مشاركة بريطانيا في الحرب على ليبيا سنة 2011، والتي أدت إلى سقوط نظام الراحل معمر القذافي وتدمير البلد وإدخاله في حالة من الفوضى وعدم الاستقرار.

جان لوك ميلونشون زعيم اليسار الفرنسي (رويترز)

تحالف اليسار يقلب الطاولة في الانتخابات الفرنسية

وفى الشأن الفرنسى أشارت التقديرات الأولية لنتائج التصويت في الانتخابات التشريعية في فرنسا إلى تصدّر تحالف اليسار في الجولة الثانية، واحتلال معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون المرتبة الثانية، متقدمًا على اليمين المتطرف، لكن دون أن تحصل أي كتلة على غالبية مطلقة في الجمعية الوطنية.

ووفقاً لتوقعات أولية، فإن تحالف اليسار “الجبهة الشعبية الجديدة” حصل على 172 إلى 215 مقعدًا، ومعسكر ماكرون على 150 إلى 180 مقعدًا، أما حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، الذي كان يُرجح في الأساس حصوله على غالبية مطلقة، فقد حصل على 115 إلى 155 مقعدًا.

وتشير التقديرات إلى عدم حصول أي من الكتل الثلاث على غالبية مطلقة.

ودعا زعيم اليسار الفرنسي جان لوك ميلونشون رئيس الوزراء إلى المغادرة، وترك الحكم لتحالف اليسار، قائلاً إن نتيجة الانتخابات كانت انتصاراً للجبهة الشعبية.

وقال ميلونشون إن على ماكرون أن يدعو أحزاب اليسار الفرنسي لتشكيل الحكومة.
وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي  غابرييل أتال أنه سدّم استقالته، يوم الإثنين، في أعقاب ما أسفرت عنه الانتخابات.

من جانبه، دعا الرئيس الفرنسي ماكرون إلى عدم استباق الأحداث فيما يتعلق بما أسفرت عنه نتائج الانتخابات، التي أظهرت تقدم اليسار على حساب تحالفه، تيار الوسط، بينما حلّ اليمين المتطرف في المرتبة الثالثة.

وصوت الفرنسيون بكثافة، الأحد، في الدورة الثانية لانتخابات تشريعية تاريخية، كانت التوقعات تشير إلى أن اليمين المتطرف سينتصر، لكن دون غالبية مطلقة في الجمعية الوطنية، التي قد تواجه شللاً.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!