أخبار عربية ودوليةعاجل

بايدن يعرض مقترحا “شاملا” لوقف الحرب في غزة

واشنطن تناقش خطة وقف القتال بغزة مع تركيا والأردن والسعودية

بايدن يعرض مقترحا “شاملا” لوقف الحرب في غزة

بايدن يعرض مقترحا "شاملا" لوقف الحرب في غزة
بايدن يعرض مقترحا “شاملا” لوقف الحرب في غزة

كتب : وكالات الانباء

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن مقترح جديد لوقف الحرب في غزة، يتضمن ثلاث مراحل، قائلا إنه “حان الوقت لإنهاء هذه الحرب”.

المرحلة الأولى

أوضح بايدن أن المرحلة الأولى ستستمر لمدة ستة أسابيع، وتشمل وقفًا شاملًا لإطلاق النار، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من المراكز السكانية الرئيسية في غزة مقابل إطلاق سراح الرهائن النساء والجرحى والمسنين لدى حماس، ومئات الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية،  وعودة سكان شمال القطاع إلى مناطقهم.

وأضاف بايدن: “إذا استغرقت المفاوضات أكثر من ستة أسابيع، فسيستمر وقف إطلاق النار طالما استمرت المحادثات.”

واوضح أنه خلال المرحلة الأولى ستتفاوض إسرائيل مع حركة حماس للوصول إلى المرحلة الثانية التي ستشهد نهاية الحرب بشكل دائم.

المرحلة الثانية

وأوضح بايدن أن المرحلة الثانية من المقترح ستشهد إطلاق سراح بقية الرهائن الأحياء، بينما تنسحب قوات الجيش الإسرائيلي من غزة ويستمر وقف إطلاق النار، ورفع المساعدات الانسانية بمعدل 600 شاحنة يوميا.

المرحلة الثالثة

أما في المرحلة الثالثة، فسيتم تنفيذ خطة إعادة إعمار شاملة لغزة.

وقال بايدن: “هذا العرض مطروح الآن على الطاولة، وما نحتاجه هو التنفيذ.”

وأكد بايدن أن المقترح الإسرائيلي قد تم نقله إلى قطر وحماس، مشددًا على أهمية التركيز على الهدنة وإنهاء الحرب في غزة.

وقال بايدن مخاطبا إسرائيل:”بصفتي شخصا كان له التزام طويل تجاه إسرائيل،وبصفتي الرئيس الأميركي الوحيد الذي زار إسرائيل في وقت حرب، وبصفتي شخصا أرسل القوات الأمريكية للدفاع المباشر عن إسرائيل حينما هاجمتها إيران، أطلب منكم التروي والتفكير فيما سيحدث إذا ضاعت هذه الفرصة… لا يمكننا تضييع هذه الفرصة”.

وأضاف :”حان وقت انتهاء حرب غزة”

 وحذر بايدن من مخاطر العزلة الدولية المتزايدة لإسرائيل إذا لم يتم انتهاز هذه الفرصة لتحقيق السلام، مؤكدًا أن هذا المقترح يمثل فرصة حقيقية لإنهاء الصراع وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

وقال إن هذا الاتفاق إذا تم يمكنه مساعدة إسرائيل في أن تصبح أكثر اندماجا في المنطقة بما في ذلك التطبيع مع السعودية.

وأشار بايدن إلى أن مصر وقطر تعملان على ضمان عدم استئناف حماس أي عمليات عسكرية ضد إٍسرائيل، داعيا حماس إلى قبول الصفقة.

واعتبر أن حماس لم تعد قادرة على تنفيذ هجوم آخر كهجوم السابع من أكتوبر.

بايدن يكشف عن خطة إسرائيلية وقف الحرب في غزة

من جانبها قالت الخارجية الأميركية إن الوزير أنتوني بلينكن أجرى اتصالات هاتفية منفصلة يوم الجمعة مع وزراء خارجية السعودية وتركيا والأردن لمناقشة اقتراح لوقف فوري لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر إن بلينكن الذي أجرى الاتصالات الهاتفية على متن الطائرة أثناء عودته إلى واشنطن من براغ، أكد لنظرائه أن الاقتراح يصب في مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن الجمعة عن مقترح جديد لوقف الحرب في غزة، يتكون من 3 مراحل، يختلف عن المقترحات السابقة إذ ينص على استمرار وقف إطلاق النار مع تقدم الأطراف في كل المراحل الثلاث.

وخلال الفترة الأولى التي تشمل هدنة تستمر ستة أسابيع، تنسحب القوات الإسرائيلية من المراكز السكانية بغزة ويجري تبادل الرهائن بمن فيهم كبار السن والنساء بمئات من السجناء الفلسطينيين.

وحسبما قال بايدن فإن المدنيين الفلسطينيين سيعودون إلى القطاع، بما في ذلك إلى شمال غزة، وستجلب 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى غزة يوميا.

وفي المرحلة الثانية، ستتفاوض حماس وإسرائيل على شروط وقف دائم للأعمال القتالية.

وأوضح بايدن “سيستمر وقف إطلاق النار مادامت المفاوضات مستمرة” وذلك في تطور جديد.

وستتضمن المرحلة الثالثة خطة رئيسية لإعادة إعمار غزة.

ودعا بايدن الإسرائيليين الذين يضغطون من أجل شن حرب “بلا نهاية” إلى تغيير آرائهم، مضيفا: “أعلم أنه يوجد في إسرائيل أناس سيعارضون هذه الخطة. وسيدعون إلى استمرار الحرب بلا نهاية. بل إن بعضهم في الائتلاف الحكومي أوضحوا ذلك. يريدون احتلال غزة. يريدون مواصلة القتال لسنوات والرهائن ليست أولوية لهم. حثثت القيادة في إسرائيل على دعم هذا الاتفاق على الرغم من أي ضغط”.

وتابع “بصفتي شخصا كان له التزام طويل تجاه إسرائيل، وبصفتي الرئيس الأميركي الوحيد الذي زار إسرائيل في وقت حرب، وبصفتي شخصا أرسل القوات الأميركية للدفاع المباشر عن إسرائيل حينما هاجمتها إيران، أطلب منكم التروي والتفكير فيما سيحدث إذا ضاعت هذه الفرصة … لا يمكننا تضييع هذه الفرصة”.

السعودية تعيد التأكيد على مطالبها بشأن العلاقات مع إسرائيل

كيف علّقت حماس على مقترح بايدن؟

– علّقت حركة “حماس”، اليوم السبت، على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

– قالت “حماس” في بيان: “ننظر بإيجابية لما تضمنه خطاب الرئيس الأميركي بشأن وقف إطلاق النار في غزة”.

– الحركة أضافت: “مستعدون للتعامل بإيجابية مع أي مقترح يتضمن وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الإسرائيلي الكامل من غزة وإعادة الإعمار وعودة النازحين وتبادل الأسرى والرهائن“.

لقاء سابق بين بايدن ونتانياهو

نتنياهو بعد إعلان بايدن: الخطوط العريضة تحقق أهدافنا

من جهته قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة، إن إسرائيل أذنت للمفاوضين بتقديم مقترح هدنة في غزة بعد إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن تفاصيل مقترح قدمته إسرائيل لوقف إطلاق النار يتضمن ثلاث مراحل.

وجاء في البيان أن “الحكومة الإسرائيلية متحدة في رغبتها في إعادة رهائننا في أسرع وقت ممكن، وتعمل على تحقيق هذا الهدف”.

وأضاف: “لذلك، فقد فوض رئيس الوزراء فريق التفاوض بتقديم الخطوط العريضة لتحقيق هذا الهدف، مع الإصرار على أن الحرب لن تنتهي حتى تتحقق جميع أهدافها، بما في ذلك عودة جميع الرهائن لدينا وتدمير قدرات حماس العسكرية والإدارية”.

ودعا الرئيس الأمريكي جو بايدن حماس إلى الموافقة على عرض جديد من إسرائيل لإطلاق سراح الرهائن مقابل وقف إطلاق النار في قطاع غزة، قائلا إن هذه هي الطريقة الأمثل للبدء في إنهاء الصراع.

ويتضمن العرض الجديد ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى

أوضح بايدن أن المرحلة الأولى ستستمر لمدة ستة أسابيع، وتشمل وقفًا شاملًا لإطلاق النار، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من المراكز السكانية الرئيسية في غزة مقابل إطلاق سراح الرهائن النساء والجرحى والمسنين لدى حماس، ومئات الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، وعودة سكان شمال القطاع إلى مناطقهم.

وأضاف بايدن: “إذا استغرقت المفاوضات أكثر من ستة أسابيع، فسيستمر وقف إطلاق النار طالما استمرت المحادثات.”

واوضح أنه خلال المرحلة الأولى ستتفاوض إسرائيل مع حركة حماس للوصول إلى المرحلة الثانية التي ستشهد نهاية الحرب بشكل دائم.

المرحلة الثانية

وأوضح بايدن أن المرحلة الثانية من المقترح ستشهد إطلاق سراح بقية الرهائن الأحياء، بينما تنسحب قوات الجيش الإسرائيلي من غزة ويستمر وقف إطلاق النار، ورفع المساعدات الانسانية بمعدل 600 شاحنة يوميا.

المرحلة الثالثة

أما في المرحلة الثالثة، فسيتم تنفيذ خطة إعادة إعمار شاملة لغزة.

بايدن يكشف عن خطة إسرائيلية وقف الحرب في غزة

وانهارت المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس بعدما رفضت تل أبيب الموافقة على إنهاء الحرب بصورة دائمة في إطار التفاوض وشنت هجوما مكثفا على مدينة رفح جنوب القطاع.

وقالت حركة حماس، الخميس، إنها أبلغت الوسطاء بأنها لن تشارك في مزيد من المفاوضات فيظل استمرار “العدوان”، إلا أنها مستعدة لإبرام “اتفاق كامل”، بما في ذلك تبادل الرهائن والسجناء، إذا أوقف إسرائيل الحرب.

من آثار القصف الإسرائيلي على غزة

“حماس” تعلّق على مقترح بايدن لوقف إطلاق النار في غزة

 

من جانبها علّقت حركة “حماس”، اليوم السبت، على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

وقالت “حماس” في بيان: “ننظر بإيجابية لما تضمنه خطاب الرئيس الأميركي بشأن وقف إطلاق النار في غزة“.

وأضافت: مستعدون للتعامل بإيجابية مع أي مقترح يتضمن وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الإسرائيلي الكامل من غزة وإعادة الإعمار وعودة النازحين وتبادل الأسرى والرهائن”.

وانهارت المفاوضات بين إسرائيل وحركة حماس بعدما رفضت تل أبيب الموافقة على إنهاء الحرب بصورة دائمة في إطار التفاوض وشنت هجوما مكثفا على مدينة رفح جنوب القطاع.

وقالت حركة حماس، الخميس، إنها أبلغت الوسطاء بأنها لن تشارك في مزيد من المفاوضات فيظل استمرار “العدوان”، إلا أنها مستعدة لإبرام “اتفاق كامل”، بما في ذلك تبادل الرهائن والسجناء، إذا أوقف إسرائيل الحرب

جولة داخل مخازن الأسلحة الإسرائيلية عبر تقنية "VR"

ماذا قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مقترح بايدن بشأن غزة؟

بينما علّقت إذاعة الجيش الإسرائيلي على إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن عن مقترح جديد لوقف الحرب في غزة، يتضمن 3 مراحل.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن إعلان بايدن “هو في الواقع خطة إسرائيلية أميركية لإنهاء الحرب حتى لو لم يقل مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ذلك”.

وأضافت: “تفاصيل إعلان بايدن للصفقة هي نفس الخطوط العريضة التي وافق عليها نتنياهو”

وتابعت: “الخطة التي أعلن عنها بايدن كانت جزءا من مناقشات مجلس الحرب”.

مقترح بايدن

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن عن مقترح جديد لوقف الحرب في غزة، يتضمن 3 مراحل، قائلا إنه “حان الوقت لإنهاء هذه الحرب”.

المرحلة الأولى

أوضح بايدن أن المرحلة الأولى ستستمر لمدة ستة أسابيع، وتشمل وقفا شاملا لإطلاق النار، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من المراكز السكنية الرئيسية في غزة مقابل إطلاق سراح الرهائن النساء والجرحى والمسنين لدى حماس، ومئات الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، وعودة سكان شمال القطاع إلى مناطقهم.

وتابع بايدن: “إذا استغرقت المفاوضات أكثر من ستة أسابيع، فسيستمر وقف إطلاق النار طالما استمرت المحادثات.”

وأشار إلى أنه خلال المرحلة الأولى ستتفاوض إسرائيل مع حركة حماس للوصول إلى المرحلة الثانية التي ستشهد نهاية الحرب بشكل دائم.

المرحلة الثانية

المرحلة الثانية من المقترح ستشهد إطلاق سراح بقية الرهائن الأحياء، بينما تنسحب قوات الجيش الإسرائيلي من غزة ويستمر وقف إطلاق النار، ورفع المساعدات الإنسانية بمعدل 600 شاحنة يوميا.

المرحلة الثالثة

في المرحلة الثالثة، فسيتم تنفيذ خطة إعادة إعمار شاملة لغزة.

وحول هذه النقطة، قال بايدن: “هذا العرض مطروح الآن على الطاولة، وما نحتاجه هو التنفيذ”.

وأكد بايدن أن المقترح الإسرائيلي قد تم نقله إلى قطر وحماس، مشددا على أهمية التركيز على الهدنة وإنهاء الحرب في غزة.

وخاطب بايدن إسرائيل قائلا:”بصفتي شخصا كان له التزام طويل تجاه إسرائيل، وبصفتي الرئيس الأميركي الوحيد الذي زار إسرائيل في وقت حرب، وبصفتي شخصا أرسل القوات الأميركية للدفاع المباشر عن إسرائيل حينما هاجمتها إيران، أطلب منكم التروي والتفكير فيما سيحدث إذا ضاعت هذه الفرصة… لا يمكننا تضييع هذه الفرصة. حان وقت انتهاء حرب غزة“.

وحذر بايدن من مخاطر العزلة الدولية المتزايدة لإسرائيل إذا لم يتم انتهاز هذه الفرصة لتحقيق السلام، مؤكدا أن هذا المقترح يمثل فرصة حقيقية لإنهاء الصراع وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

ولفت بايدن إلى أن مصر وقطر تعملان على ضمان عدم استئناف حماس أي عمليات عسكرية ضد إٍسرائيل، داعيا حماس إلى قبول الصفقة.

واعتبر أن حماس لم تعد قادرة على تنفيذ هجوم آخر كهجوم السابع من أكتوبر.

أرشيفية.. الكونغرس الأميركي

نتنياهو يتلقى دعوة رسمية لإلقاء كلمة في الكونغرس الأميركي

فيما وجه زعماء مجلسي الشيوخ والنواب في الكونغرس الأميركي يوم الجمعة دعوة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإلقاء كلمة أمام اجتماع مشترك للكونغرس، وذلك في إظهار للدعم وسط انقسامات بين الحزبين بسبب حملة إسرائيل في قطاع غزة.

ووقع على رسالة الدعوة كل من مايك جونسون رئيس مجلس النواب المنتمي للحزب الجمهوري وتشاك شومر زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ وميتش مكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ وحكيم جيفريز زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب.

ماذا جاء في رسالة الدعوة؟

– ورد في الرسالة “لنبني على علاقتنا الدائمة ولنسلط الضوء على تضامن أميركا مع إسرائيل، ندعوكم لمشاركة رؤية الحكومة الإسرائيلية للدفاع عن الديمقراطية ومكافحة الإرهاب وإحلال سلام عادل ودائم في المنطقة”.

– الرسالة لم تحدد موعدا لكلمة نتنياهو أمام الكونغرس.

– وفق جونسون فإن الزعيم الإسرائيلي سيتحدث أمام اجتماع مشترك للكونغرس وسط تصاعد التوتر مع إدارة الرئيس جو بايدن بشأن أسلوب تعامل نتنياهو مع الحرب في قطاع غزة.

– كان جونسون، وهو جمهوري ومنتقد لسياسة الرئيس الديمقراطي بشأن إسرائيل، قد قال إنه سيدعو نتنياهو سواء وقع زعماء الكونغرس الديمقراطيون على الرسالة أم لم يوقعوا.

-يعتبر جونسون من بين ديمقراطيين كثيرين انتقدوا بايدن لقوله إنه سيحجب شحنة قنابل لإسرائيل إذا نفذت اجتياحا كبيرا لمدينة رفح في جنوب قطاع غزة.

"كل العيون على رفح" انتشرت عالميا

“كل العيون على رفح”.. كيف زيف الـ AI الواقع المأساوي في غزة؟

على صعيد تزييف الحقائق في أعقاب ضربة إسرائيلية مميتة على مخيم خيام في رفح هذا الأسبوع، انتشرت صورة تدعو الناس للانتباه إلى الأحداث في المدينة الغزاوية كالنار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي، .

ولكن، على عكس المحتوى الواقعي المنتشر خلال حرب إسرائيل وحماس، تبدو الصورة مولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي، مما أثار انتقادات لتجميلها للأثر الإنساني الكارثي للحرب على غزة، بحسب تقرير لموقع أكسيوس الأميركي.

تفاصيل الضربة الجوية

تسببت الضربة الجوية في إشعال حريق أودى بحياة ما لا يقل عن 45 فلسطينياً نازحاً، حيث وصف الشهود مشاهد حرق الناس أحياء في خيامهم، وفقاً لتقرير واشنطن بوست. الصورة الفيروسية تصور صفوفاً مرتبة من الخيام في ما يبدو أنه مخيم للاجئين في الصحراء، محاطاً بجبال مغطاة بالثلوج. بعض الخيام مرتبة لتشكيل الكلمات “كل العيون على رفح”.

 انتشار الصورة  

وتم نشر الصورة على حساب إنستغرام غير معروف نسبياً، ولم يستجب المستخدم لطلب التعليق من أكسيوس.

وتحتوي الصورة على بعض العلامات المميزة لتوليد الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك التماثل غير الطبيعي والظلال الغريبة، بحسب إن بي سي نيوز.

رغم ذلك، انتشرت الصورة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة في قصص إنستغرام، مستفيدة من ميزة “أضف قصتك” الخاصة بالمنصة، وقد جمعت أكثر من 47 مليون مشاركة خلال الأيام الثلاثة الماضية.

 انتقادات

رغم أن الصورة كانت تهدف لجذب الانتباه إلى معاناة الفلسطينيين، انتقدها البعض لاحتوائها على معلومات غير واقعية، ولا تشبه الحالة المأساوية في غزة.

وكتب المصور دانيال إتر في منشور على إنستغرام: “غزة ليست منظرًا معقمًا مولدًا بالذكاء الاصطناعي مع جبال مغطاة بالثلوج… إنها مبانٍ منهارة مع جثث مدفونة. إنها خيام محروقة ونفايات وبقايا بشرية”.

يأتي انتشار صورة تبدو زائفة وجذابة بصرياً للفت الانتباه إلى غزة في وقت قامت فيه منصات التواصل الاجتماعي بفرض الرقابة أو إزالة الصور ومقاطع الفيديو من الصحفيين الفلسطينيين على الأرض في رفح، بدعوى أنها “جدًا بيانية”.

صورة أخرى مزيفة

في رد فعل على الصورة المنتشرة، استخدم مستخدم إسرائيلي على إنستغرام الذكاء الاصطناعي لإنشاء صورة مشابهة تُظهر مسلحًا من حماس يقف فوق طفل، مع الكلمات “أين كانت عيونكم في 7 أكتوبر؟”.

جمعت الصورة حوالي 500,000 مشاركة قبل أن تُزال لفترة وجيزة من إنستغرام يوم الأربعاء، ثم أُعيد نشرها بعد ساعات.

الحقيقة غير المزيفة

  •  قُتل أكثر من 35,000 فلسطيني في غزة خلال الحرب.
  • اعتبارًا من أبريل، تم تهجير 85% من سكان القطاع وتضرر أو دمر أكثر من 50% من مبانيه.
  • ورغم أن الضربة الجوية الإسرائيلية للخيام تعد الهجوم الأكثر دموية على رفح منذ أن بدأت إسرائيل هجومها على المدينة في وقت سابق من هذا الشهر، لا تزال إدارة بايدن تقيّم ما إذا كانت ضربة المخيم للاجئين تشكل انتهاكًا “للخط الأحمر” الذي حدده الرئيس بايدن وما إذا كان ذلك يمكن أن يؤدي إلى تغيير في السياسة الأمريكية بشأن الحرب.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

استطلاع يظهر عودة شعبية نتنياهو للارتفاع

فى الشأن الداخلى لاسرائيل أظهر استطلاع رأي في إسرائيل أن حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حقق مكاسب على حزب الوحدة الوطنية بزعامة منافسه الوسطي، وزير الحرب بيني غانتس.

ولأول مرة، منذ استطلاع أجري قبل عام كامل، يفضل المستطلعون نتنياهو على غانتس كرئيس للوزراء، في وقت تكثف المعارضة جهودها للإطاحة بحكومة نتنياهو وتشكيل حكومة جديدة.

أمر تجلى مع إعلان حزب معسكر الدولة، الذي يتزعمه بيني غانتس، بأنه تقدم بمشروع قانون لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة خلال الخريف المقبل.

دعوة رد عليها حزب الليكود بالقول إن حل حكومة الوحدة يعد مكافأة ليحيى السنوار واستسلاما للضغوط الدولية وضربة قاضية لجهود تحرير الرهائن.

وتعد هذه الخطوة حسب مراقبين إعلانا لانسحاب غانتس من حكومة الحرب وسط خلافات مستمرة مع نتنياهو.

وأكد الوزير السابق عن حزب الليكود، أيوب قرا، خلال حواره لغرفة الاخبار على “سكاي نيوز عربية”، أن التصريحات التي أدلى بها غانتس بشأن معارضته لاستمرار الحرب كانت عاملاً بارزاً في تراجع شعبيته مقارنةً ببنيامين نتنياهو.

  • وأضاف قرا أن الشعب الإسرائيلي بشكل عام يدعم استمرار العمليات العسكرية من حيث المبدأ بهدف استعادة المختطفين، ويرفض وجود حركة حماس.
  • لا يتقبل الشعب الإسرائيلي أي رأي أو تصريح يتعارض مع مسألة الإفراج عن المختطفين، ولا يقبل فكرة التعايش السلمي مع حركة حماس.
  • الشعب الإسرائيلي لا يعير اهتماماً لمحكمة العدل الدولية نظراً لانشغاله بمسائل تتعلق بحركة حماس.
  • قدّمت إسرائيل للسلطة الفلسطينية اتفاقية أوسلو كمبادرة ضمن جهود السلام، في المقابل، دعم الشعب الفلسطيني الأعمال الإرهابية التي تنفذها حركة حماس.
  • انخفاض شعبية غانتس جاء نتيجة لتفضيله الحديث عن إسقاط الحكومة وإجراء الانتخابات في ظل الأوضاع الحالية للدولة الإسرائيلية.
  • على الرغم من الشعور الأولي بخيبة الأمل جراء الحرب ونتائجها، لا يمكن إنكار حقيقة أنه في الوقت الحالي لا يوجد بديل لرئيس الوزراء نتنياهو.
  • تُعتَبَر الأهداف الحربية لدى الإسرائيليين ذات أولوية تفوق أي حزب سياسي وأي سياسات متبعة.
  • حركة حماس تستغل الوضع في قطاع غزة لتشويه صورة إسرائيل أمام دول الغرب.
  • إسرائيل لم تبدأ هذه الحرب وكانت ضحية، وعلى العالم العربي أن يرحب بالتواجد الإسرائيلي في المنطقة.
  • يعد الأمر اليوم مرتبطا بيد المفاوضين والوسطاء وبيد ايران التي ترفض السلام في المنطقة.

المعارضة الإسرائيلية تتفق على خطة للإطاحة بنتنياهو

من جانبه، يرى المحاضر في الجامعة العبرية، الدكتور شمعون شطريت، أن التركيز على شعبية نتنياهو أو ارتفاعها وفقاً للاستطلاعات الأخيرة لا ينبغي أن يكون المحور الرئيس للصورة السياسية، بل يجب علينا النظر إلى الوضع بكليته.

وفيما يتعلق بالوضع السياسي الحالي، يعبر شطريت عن وجود خيبة أمل كبيرة بين الإسرائيليين به فيما يخص إدارة الحرب بعد 8 أشهر من اندلاعها.

  • تفتقر سياسة الحكومة الحالية إلى الوضوح بشأن الأهداف والخطط المستقبلية للمنطقة ولقطاع غزة.
  • يشعر الشارع الإسرائيلي بخيبة أمل، وحتى إذا كان هناك ارتفاع مؤقت في شعبية نتنياهو، فإن المشاكل الجذرية تبقى قائمة.
  • ارتفاع نسبة نتنياهو في استطلاعات الرأي لا يعد دليلاً دقيقًا على النتائج المحتملة في الانتخابات المقبلة، وذلك بالنظر إلى توزيع المقاعد في الكنيست.
  • تأسيس مقر مشترك يضم حزب ليبرمان، وحزب ساعر، وحزب لبيد تحت مظلة هذه الحكومة، بالإضافة إلى ذلك، قدّم غانتس مشروع قانون لحل الكنيست.
  • يمثل هذا التحالف خطوة جديدة في جهود مكافحة سياسات هذه الحكومة.
  • وجود ضغوط إضافية على الحكومة الحالية من المدارس الدينية ومن الكنيست.
  • توجد مبادرة للتطبيع مع إسرائيل بهدف تعزيز الأمن والسلام وفقًا للاقتراح الأميركي، وذلك من خلال بناء أفق سياسي يعترف بحل الدولتين.

منظر عام لمبان مدمرة داخل مخيم جباليا للاجئين شمالي قطاع غزة عقب انسحاب القوات الإسرائيلية من جزء من المخيم في يوم 30 مايو أيار 2024 . تصوير: محمود عيسى - رويترز

الجيش الإسرائيلي يعلن انتهاء القتال في جباليا شمال غزة

على الصعيد العسكرى أنهت القوات الإسرائيلية عملياتها في منطقة جباليا شمال قطاع غزة بعد قتال عنيف استمر أياما شنت خلاله أكثر من 200 غارة جوية، بينما استمرت في التوغل في رفح بجنوب القطاع، مستهدفة ما تقول إنه آخر معقل كبير لمقاتلي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

فلسطينيون يشاهدون أضرارا ناجمة عن هجوم إسرائيلي عقب انسحاب القوات الإسرائيلية من جزء من مخيم جباليا في شمال قطاع غزة يوم 30 مايو أيار 2024. صورة مأخوذة من مقطع مصور لتليفزيون رويترز.© Thomson Reuters

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن القوات الإسرائيلية عثرت على منصات إطلاق صواريخ وأسلحة أخرى وممرات أنفاق حفرتها حركة حماس في وسط رفح، وشنت هجوما لتفكيك التشكيلات القتالية لحماس في المدينة الواقعة على الحدود مع مصر.

وذكر الجيش في بيان عن القتال المستمر منذ أكثر من أسبوعين في جباليا أن قواته أكملت عمليتها وانسحبت استعدادا لعمليات أخرى في غزة.

واستعادت القوات الإسرائيلية خلال العملية جثث سبع من أصل 250 رهينة احتجزهم مقاتلو حماس في هجومهم على إسرائيل يوم السابع من أكتوبر تشرين الأول الذي أدى إلى مقتل 1200 شخص، وفقا لإحصاءات إسرائيلية.

وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قتلوا في الحرب التي تشنها إسرائيل جوا وبرا على غزة وحولت جزءا كبيرا من القطاع المكتظ بالسكان إلى ركام.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي كبير يوم الجمعة إن إسرائيل لن توافق على أي وقف للقتال لا يكون جزءا من اتفاق يتضمن إعادة الرهائن الذين ما زالوا أحياء.

وقالت حماس يوم الخميس إنها مستعدة لإبرام اتفاق يتضمن تبادل الرهائن والفلسطينيين المحتجزين في إسرائيل إذا أوقف الإسرائيليون الحرب.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن حماس حولت “الرقعة المدنية إلى مجمع قتال محصن” في جباليا، وهي منطقة حضرية مكتظة بسكان ترجع أصولهم إلى اللاجئين منذ حرب عام 1948.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية قتلت مئات المسلحين في اشتباكات من مسافة قريبة وعثرت على كميات كبيرة من الأسلحة ودمرت منصات إطلاق قذائف صاروخية كانت جاهزة للإطلاق.

وذكر أن القوات الإسرائيلية دمرت شبكة أنفاق مليئة بالأسلحة تمتد لأكثر من 10 كيلومترات تحت الأرض وقتلت قائد كتيبة بيت حانون التابعة لحماس.

وتقول إسرائيل إن سبب ارتفاع عدد القتلى المدنيين في الحرب هو ما تصفه بتعمد اختباء مسلحي حماس في المناطق السكنية. وتنفي حماس استخدام المدنيين غطاء لمقاتليها.

وتشهد جباليا قتالا شرسا منذ أسابيع مما يسلط الضوء على التحديات أمام إسرائيل لتدمير كتائب حماس.

وشهدت جباليا في المراحل الأولى من الحملة العسكرية الإسرائيلية وفي يناير كانون الثاني قتالا محتدما استمر أسابيع. وأعلن الجيش القضاء على كل قادة حماس وتشكيلاتها القتالية في المنطقة.

ويصطدم توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقضاء على حماس كقوة قتالية وسياسية بتغلغل الحركة الإسلامية في النسيج الاجتماعي لسكان غزة.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إسرائيل يوم الأربعاء إلى وضع خطة لما بعد الحرب في غزة، محذرا من أن دون هذه الخطة قد لا تستمر أي مكاسب عسكرية أخرى وربما تعم الفوضى وتخرج الأمور عن السيطرة وتعود حماس.

* القتال في رفح

توغلت الدبابات الإسرائيلية في وسط رفح يوم الثلاثاء في إطار سلسلة من عمليات الاستطلاع بالمنطقة التي أصبحت إحدى النقاط المحورية في حرب غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه عثر على صواريخ بعيدة المدى وعلى مخزون من القذائف الصاروخية والمتفجرات والذخائر وهو يواصل في رفح “الأنشطة العملياتية بناء على معلومات استخباراتية”.

واستعرض مقاتلو حماس هذا الأسبوع قدراتهم في رفح وأطلقوا يوم الأحد الماضي صواريخ على تل أبيب لأول مرة منذ أشهر.

وذكرت حركة الجهاد الإسلامي حليفة حماس يوم الجمعة أنها أطلقت وابلا من قذائف المورتر على تجمع لجنود وآليات إسرائيلية في محيط بوابة صلاح الدين جنوب مدينة رفح. ولم تدل بمزيد من التفاصيل.

ويلوذ برفح، المدينة الرئيسية الوحيدة في غزة التي لم تسيطر عليها القوات الإسرائيلية بعد، أكثر من مليون فلسطيني غادروا منازلهم في مناطق أخرى من القطاع بسبب القتال. لكن معظمهم تركوا المدينة بعد أوامر بالإخلاء قبل العملية الإسرائيلية.

وتهدد إسرائيل منذ أسابيع بشن هجوم على ما تبقى من كتائب حماس في رفح مما أثار تنديدات دولية وتحذيرات حتى من حلفائها، ومن بينهم الولايات المتحدة، من مهاجمة المدينة بينما هي مكتظة بالنازحين.

وتأكدت المخاطر يوم الأحد الماضي عندما شنت إسرائيل هجوما جويا تسبب في اندلاع حريق حصد أرواح 45 على الأقل كانوا يحتمون داخل خيام بجوار تجمع سكني خارج المدينة قصفته الطائرات. وقالت إسرائيل إن الضربة استهدفت اثنين من قادة حماس.

ومع استمرار الحرب وتدمير البنية التحتية في غزة بشكل كبير، ينتشر سوء التغذية بين السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في ظل تباطؤ تسليم المساعدات. وحذرت الأمم المتحدة من أن مجاعة تلوح في الأفق.

* القتال في رفح

توغلت الدبابات الإسرائيلية في وسط رفح يوم الثلاثاء في إطار سلسلة من عمليات الاستطلاع بالمنطقة التي أصبحت إحدى النقاط المحورية في حرب غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه عثر على صواريخ بعيدة المدى وعلى مخزون من القذائف الصاروخية والمتفجرات والذخائر وهو يواصل في رفح “الأنشطة العملياتية بناء على معلومات استخباراتية”.

واستعرض مقاتلو حماس هذا الأسبوع قدراتهم في رفح وأطلقوا يوم الأحد الماضي صواريخ على تل أبيب لأول مرة منذ أشهر.

وذكرت حركة الجهاد الإسلامي حليفة حماس يوم الجمعة أنها أطلقت وابلا من قذائف المورتر على تجمع لجنود وآليات إسرائيلية في محيط بوابة صلاح الدين جنوب مدينة رفح. ولم تدل بمزيد من التفاصيل.

ويلوذ برفح، المدينة الرئيسية الوحيدة في غزة التي لم تسيطر عليها القوات الإسرائيلية بعد، أكثر من مليون فلسطيني غادروا منازلهم في مناطق أخرى من القطاع بسبب القتال. لكن معظمهم تركوا المدينة بعد أوامر بالإخلاء قبل العملية الإسرائيلية.

وتهدد إسرائيل منذ أسابيع بشن هجوم على ما تبقى من كتائب حماس في رفح مما أثار تنديدات دولية وتحذيرات حتى من حلفائها، ومن بينهم الولايات المتحدة، من مهاجمة المدينة بينما هي مكتظة بالنازحين.

وتأكدت المخاطر يوم الأحد الماضي عندما شنت إسرائيل هجوما جويا تسبب في اندلاع حريق حصد أرواح 45 على الأقل كانوا يحتمون داخل خيام بجوار تجمع سكني خارج المدينة قصفته الطائرات. وقالت إسرائيل إن الضربة استهدفت اثنين من قادة حماس.

ومع استمرار الحرب وتدمير البنية التحتية في غزة بشكل كبير، ينتشر سوء التغذية بين السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة في ظل تباطؤ تسليم المساعدات. وحذرت الأمم المتحدة من أن مجاعة تلوح في الأفق.

المستشار الأميركي الكبير لأمن الطاقة آموس هوكستين

واشنطن ترى إمكانية لاتفاق حدودي بين إسرائيل ولبنان

على صعيد  ازمة سرقة الحدود اللبنانية  قال مستشار كبير للرئيس الأميركي جو بايدن يوم الخميس، إن اتفاقا للحدود البرية بين إسرائيل ولبنان يتم تنفيذه على مراحل قد يخفف من الصراع المحتدم والدامي بين البلدين.

أثارت الهجمات المتبادلة بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية القلق بشأن اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط. ويتبادل الطرفان القصف الصاروخي والغارات الجوية منذ بدء الحرب على غزة في أكتوبر.

وقال كبير المستشارين لشؤون الطاقة والاستثمار آموس هوكستين في مقابلة مع مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي “لا أتوقع السلام.. السلام الدائم.. بين حزب الله وإسرائيل”.

وأضاف “لكن إذا تمكنا من التوصل إلى مجموعة من التفاهمات …والتخلص من بعض الدوافع للصراع وإقامة حدود معترف بها لأول مرة على الإطلاق بين البلدين، فأعتقد أن ذلك سيقطع شوطا طويلا”.

توسط هوكستين في اتفاقية الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية في أواخر 2022، بعد عامين من المحادثات، التي فتحت الطريق أمام البلدين لتنمية موارد الغاز الطبيعي وموارد أخرى في المنطقة.

ويعمل هوكستين على ترسيم الحدود البرية بين البلدين، وهو ما يمكن أن يكون على عدة مراحل.

وقال هوكستين إن البداية ستكون السماح لسكان المجتمعات الشمالية في إسرائيل بالعودة إلى منازلهم ولسكان المجتمعات الجنوبية في لبنان بالعودة إلى منازلهم.

وأضاف أن جزءا من ذلك سيتطلب تعزيز القوات المسلحة اللبنانية، بما في ذلك التجنيد وتدريب وتجهيز القوات، دون أن يوضح كيف سيتم ذلك.

أما المرحلة الثانية فستشمل حزمة اقتصادية للبنان “والتأكد منأن المجتمع الدولي يظهر للشعب اللبناني أننا نستثمر فيه”.

وأوضح أن شبكة الكهرباء في لبنان، على سبيل المثال، تعمل لبضع ساعات فقط في اليوم، مما يلحق ضررا جسيما باقتصادها.

 وقال هوكستين”لدينا حل لذلك، لقد وضعنا حزمة يمكن أن تخلق حلا من شأنه أن يوفرلهم الكهرباء لمدة 12 ساعة في… فترة زمنية قصيرة”.

ولفت إلى أن المرحلة الأخيرة ستكون اتفاق الحدود البرية بين لبنان وإسرائيل.

وقال إنه إذا استقر الوضع السياسي والاقتصادي في لبنان، فقديساعد ذلك في تقليص نفوذ إيران هناك.

وقال هوكستين إن “قدرة القوى الخارجية على التأثير على لبنان،مهما كانت العواقب، سوف تتضاءل بشكل كبير”.

القتال في غزة مستمر

من جهتها أبدت حركة حماس، الخميس، استعدادها للتوصل لاتفاق كامل يشمل صفقة تبادل شاملة، حال اوقفت إسرائيل حربها على قطاع غزة.

وقالت حركة حماس في بيان، إنها أبلغت الوسطاء في محادثات وقف إطلاق النار بأنها مستعدة للتوصل إلى “اتفاق كامل”يتضمن صفقة شاملة لتبادل الرهائن والسجناء إذا أوقفت إسرائيل حربهاو”عدوانها” على سكان قطاع غزة.

وقالت حماس إن “الاحتلال الإسرائيلي استخدم هذه المفاوضات غطاء لاستمرار العدوان والمجازر ضد شعبنا الفلسطيني، ورد على موقفنا الإيجابي، باجتياح مدينة رفح واحتلال المعبر، وقدم ملاحظات تفضي إلى تعطيل جهود الوسطاء”.

وأضافت “حركة حماس والفصائل الفلسطينية لن تقبل أن تكون جزءًا من هذه السياسة باستمرار المفاوضات في ظل عدوان وقتل وحصار وتجويع وإبادة جماعية لشعبنا”.

وتابعت حماس “لقد أبلغنا الوسطاء اليوم موقفنا الواضح باستعدادنا التوصل لاتفاق كامل يتضمن صفقة تبادل شاملة في حال أوقف الاحتلال حربه وعدوانه ضد شعبنا في غزة”.

لقاء سابق بين سامح شكري وأنتوني بلينكن

واشنطن تخطط لاجتماع مع مصر وإسرائيل لبحث “الحدود والمعبر”

بينما كشف ثلاثة مسؤولين، أميركيين وإسرائيليين، إن البيت الأبيض يعتزم عقد اجتماع ثلاثي بين مسؤولين اميركيين ومصريين وإسرائيليين في القاهرة الأسبوع المقبل، لبحث إعادة فتح معبر رفح، ووضع خطة لتأمين الحدود بين مصر وغزة.

ووفقا لموقع “أكسيوس”، فإن خطة إعادة فتح المعبر، ومنع حماس من تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة من مصر، والحفاظ على السلام بين إسرائيل ومصر، هي أولويات قصوى لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

كما تنظر الإدارة الأميركية إلى مصر باعتبارها لاعبا رئيسيا في أي خطة لما بعد الحرب، لتحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار في غزة.

اجتماع ثلاثي

وقال مسؤولون إسرائيليون وأميركيون إنه من المتوقع أيضا أن يسافر وفد من مسؤولي الأمن الإسرائيليين إلى القاهرة في نفس الوقت.

وقال المسؤولون إن البيت الأبيض يريد عقد اجتماع ثلاثي بين وولف والوفد المرافق له وممثلي الجيش المصري وجهاز المخابرات والوفد الإسرائيلي.

موضوع المحادثات

وقال مسؤولون أميركيون لأكسيوس إن إحدى القضايا الرئيسية في المحادثات ستكون خطة لكيفية إعادة فتح معبر رفح دون وجود عسكري إسرائيلي على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وقدمت إسرائيل لمصر خطة لإعادة فتح المعبر بمشاركة الأمم المتحدة وممثلين فلسطينيين من غزة غير مرتبطين بحماس.

وكجزء من الخطة المحتملة، سيعيد الجيش الإسرائيلي الانتشار خارج المعبر ويؤمنه من الخارج ضد هجمات حماس.

لقاء مع السيسي

من المتوقع أن يسافر وفد أميركي برئاسة كبير مديري الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، تيري وولف، إلى مصر، خلال الأيام المقبلة.

وبحسب أكسيوس، تم الاتفاق على الرحلة خلال مكالمة هاتفية الجمعة الماضي بين بايدن والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

الحد من تهريب الأسلحة

ووفقا لأكسيوس، قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة تريد أيضا مناقشة خطة للحد من تهريب الأسلحة من خلال بناء “جدار” يمتد تحت الأرض، مضاد للأنفاق على الحدود بين مصر وغزة.

وتم بناء جدار مماثل على الحدود بين إسرائيل وغزة وتمكن من منع معظم محاولات حماس لحفر الأنفاق عبر الحدود.

بيني غانتس

حزب جانتس يقدم مشروع قانون لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة

فى الشأن السياسى الاسرائيلى أعلن حزب بيني جانتس العضو في حكومة الحرب الإسرائيلية، يوم الخميس، أنه تقدم بمشروع قانون لحل الكنيست وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال الحزب في بيان “تقدمت رئيسة +معسكر الدولة+، عضو الكنيست بانينا تامنو شيتا بمشروع قانون لحل الكنيست الـ25، وذلك استمرارًا للخطوة التي يقودها رئيس معسكر الدولة الوزير بيني غانتس، للوصول إلى انتخابات بتوافق واسع قبل أكتوبر، بعد مرور عام على المجزرة” في أشارة إلى هجوم السابع من أكتوبر الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل.

وقال حزب الليكود اليميني الحاكم في إسرائيل في بيان إن “حل حكومة الوحدة يمثل مكافأة لـ(يحيى) السنوار واستسلاما للضغوط الدولية وضربة قاتلة لجهود إطلاق سراح الرهائن”.

وهدد غانتس الشهر الجاري بالاستقالة من حكومة الحرب في حال لم يوافق رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على خطة ما بعد الحرب على قطاع غزة.

وكان نتانياهو قد واجه مؤخرا هجوما من وزير الدفاع يوآف غالانت لعدم استبعاده احتلالا إسرائيليا لقطاع غزة بعد الحرب.

وبدأت الحرب في قطاع غزة مع شنّ حماس هجوما غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر تسبّب بمقتل 1189 شخصا، معظمهم مدنيون، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أحدث البيانات الإسرائيلية الرسمية.

واحتُجز خلال الهجوم 252 رهينة ونقلوا إلى غزة. وبعد هدنة في نوفمبر سمحت بالإفراج عن نحو مئة منهم، لا يزال 121 رهينة محتجزين في القطاع، بينهم 37 لقوا حتفهم، بحسب الجيش.

وردت إسرائيل متوعدة بـ”القضاء” على حماس، وهي تشن منذ ذلك الحين حملة قصف مدمر على قطاع غزة تترافق مع عمليات برية، ما تسبب بسقوط 36224 قتيلا، معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!