أخبار مصراخبار الحوادثعاجلمحافظات

«إعادة تشغيل المصانع المتوقفة وانعدام رؤية البحر – الاسواق العشوائية وفوضى المرور».. 20 ملفاً تنتظر محافظ الإسكندرية الجديد

10 ملفات تنتظر محافظ سوهاج الجديد.. الصحة والسياحة والإشغالات وانتشار الباعة الجالين والقمامة الأبرز.. واستكمال مشروعات حياة كريمة والسيطرة على الأسعار.. والاستثمار بالمناطق الصناعية وإجراء حركة محليات موسعة

«إعادة تشغيل المصانع المتوقفة وانعدام رؤية البحر».. 20 ملفاً تنتظر محافظ الإسكندرية الجديد

«إعادة تشغيل المصانع المتوقفة وانعدام رؤية البحر».. 20 ملفاً تنتظر محافظ الإسكندرية الجديد
«إعادة تشغيل المصانع المتوقفة وانعدام رؤية البحر».. 20 ملفاً تنتظر محافظ الإسكندرية الجديد

كتب: وراء الاحداث

تعتبر محافظة الإسكندرية، من المحافظات الاستراتيجية المهمة، مقارنة بالمحافظات الأخرى، حيث تعد ثاني أهم وأعرق مدينة بعد العاصمة وتصنف كونها العاصمة الثانية للبلاد، لما تتميز به من المقومات الاقتصادية والسياسية والثقافية والسياحية، ما يجعل إدارتها أمرا ليس سهلًا، وبالتالى تحتاج إلى مسؤولين يتمتعون بتقديم أفكار خارج الصندوق لحل مشاكلها والقضاء على آلامها .

أكثر من 20 ملفًا تنتظر محافظ الإسكندرية الجديد، الفريق أحمد خالد، على رأسها إعادة الهوية إلى عروس البحرالأبيض المتوسط من جديد وتحريك الملف الاقتصادي للمدينة خاصة وأنها تضم أكثر من 60% من حجم الصادرات والواردات تمر عبر موانيها، وإزالة ما يحجب الرؤية عن البحر والقضاء على الأسواق العشوائية والباعة الجائلين وغيرها من الملفات الهامة التي لم يحقق فيها المحافظون السابقون نجاحات كبيرة 

20 ملفًا مهمًا في انتظار الفريق أحمد خالد.. ابرزها الأسواق العشوائية وفوضى المرور والشوارع

وقال مواطنون، إن من بين أهم الملفات التي تحتاج إلى رؤية وأفكار من المحافظ الجديد، القضاء على الأسواق العشوائية، خاصة وأن الإسكندرية بها أكثر من 40 سوقا حضريا، وبسبب أن المدينة لها ظهيرين زراعي وصحراوي، خلق أسواق عشوائية عديدة وعدم احترام لخصوصية الشوارع التاريخية مثل شوارع لاجيتيه وسعد زغلول وصفية زغلول، ومنع احتلال المقاهي لهذة الشوارع، فضلا عن فوضى المرور حيث يقوم السائقون بتقطيع المسافات وعدم الالتزام بخطوط السير .

وأضاف المواطنون، أن الإسكندرية تحتاج من المحافظ الجديد القضاء على ظاهرة التكاتك وميكروفونات الباعة الجائلين وفروشات الكافيتريات الشعبية التي تصل إلى منتصف الطريق ما ساهم في اختفاء الرصيف وانتشار حفر الشوارع بسبب عدم اكتمال خطط الرصف المدرجة رسميًا في ميزانيات الأحياء بسبب نقص بعض المواد الأولية في استخدام الرصف، فضلا عن مشكلة القمامة والتي لم تصل الشركة المنوطة بها أعمال النظافة إلى مستوى يليق بعروس البحر الأبيض المتوسط.

التوسع في المدارس وإعادة النظر في ملف التعليم ..ملفات تنتظر المحافظ الجديد

وقال محسن جورج، مستشار التعليم في الإسكندرية، إن المدينة تحتاج إلى إعادة النظر في ملف التعليم، خاصة وأن أعداد الطلاب كبير جداً يصل إلى اكثر من مليون طالب في كل القطاعات، والمدارس الموجودة تصل إلى حوالى 3 آلاف مدرسة وبالتالى هناك كثافات عديدة كبيرة في الفصول،ما يتطلب التوسع في إنشاء المدارس لتلبية احتياجات الطلاب لتخفيف الكثافات، فضلا عن التعاقد مع معلمين لسد العجز الكبير في المدارس وخاصة التخصصات التي تتعلق بالمراحل الابتدائية.

وأضاف جورج، أن الاسكندرية محتاجة من المحافظ الجديد الكثير والكثير، منها منع دخول التوك توك للمحافظة أو تقنين وضعه للتعرف على المخالفين، وتفعيل دور إدارات المرور وعدم اقتصار دورها على تحصيل المخالفات، والتعاقد مع شركة جديدة لادارة منظومة النظافة والقضاء على ظاهرة النباشين وتشجير المحافظة باشجار مثمره، وتحسين ورفع كفاءة الطرق وتخصيص لجنه هندسيه استشاريه من كليه الهندسه لاستلام المشروعات بالمحافظة .

انعدام الرؤية البصرية لكورنيش الإسكندرية والعقارات الآيلة للسقوط ومشروع القطار الكهربائي الجديد.. ماذا يفعل المحافظ في هذة الملفات

وقال محمد جبريل، عضو مجلس النواب عن الإسكندرية، إن المحافظ الجديد لديه العديد من الملفات الهامة والاستراتيجية لعروس البحر المتوسط، مشيراً إلى أن المحافظة تحتاج إلى مسؤولين لديهم بعد نظر وأفكار خارج الصندوق، خاصة وأنها العاصمة الثانية ويوجد بها يومياً وزير فضلا عن الفعاليات المهمة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا فهي محط انظار العالم وليس مصر فقط.

وأضاف «جبريل»، على المحافظ الجديد أن يولي اهتماما بملف انعدام الرؤية البصرية لكورنيش الإسكندرية نظراً لكثرة الكافيهات العرضية بكورنيش الإسكندرية، وزيادة عدد الشواطئ العامة لأهالي المدينة، والاهتمام بملف تغيير شبكات الصرف الصحي بأحياء الإسكندرية القديمة خاصة في غرب مثل كرموز ومينا البصل، وتنظيم استخدام التكاتك داخل شوارع المحافظة والضرب بيد من حديد على المخالفين وسحب رخصهم والتكاتك الخاصة بهم.

وطالب النائب المحافظ الجديد بالاهتمام بملف المنازل الآيلة للسقوط والمائلة والتي تسبب خطورة داهمة على حياة المواطنين والتي تقدر بآلاف المنازل، والاهتمام برصف الطرق المهمة والرئيسية داخل الأحياء الشعبيه، كشوارع كرموز ومحرم بك والخديوي، والاهتمام بملف الإناره داخل المحافظة والتي أصبحت معتمة من الطريق الصحراوي وحتي طريق أبوقير، فضلا عن ضرورة الانتهاء من ملف تقنين العديد من المناطق وفتح عملية التسجيل بها، والانتهاء من ملفات التصالح، وإنشاء أسواق جديدة تخلق فرص عمل خارج الكتل السكنية، والانتهاء من مشروع القطار الكهربائي وترام الرمل،باعتبارهما حلم الاسكندرانية منذ عقود.

ملفات مهمة في انتظار محافظ الاسكندرية الجديد.. على رأسها اعادة تشغيل الشركات والمصانع المتعثرة

أما إيهاب زكريا، عضو مجلس الشيوخ، فقال إن المحافظ الجديد عليه أن يدرك حجم وقيمة الإسكندرية، وبالتالي مشاكلها وهمومها، لعل أهمها إعادة تشغيل شركات ومصانع الإسكندرية المتوقفة والمتعثرة، على الرغم من أن المدينة الساحلية تعد قبلة الاقتصاد والاقتصاديين ولديها قرابة 40% من حجم الاستثمار على أراضيها منتشرة في مرغم وبرج العرب والعامرية.

وأضاف زكريا، أنه على المحافظ الجديد العمل على استعجال منظومة التأمين الصحي الشامل للاستفادة منها، ورفع كفاءة المستشفيات الحكومية لتقديم خدمات طبية تليق بمواطني المدينة، ودمج الأسواق ليكون لكل منطقة أو حي سوق مجمع والعمل دوام مراقبته ونظافته، وإخلاء شواطيء الاسكندريه من الإشغالات وإعطاء صلاحيات لهيئة السياحة والمصايف، وتشكيل لجنة من خريجي فنون جميلة وفناني الاسكندريه بتطوير ميادين الإسكندرية، وتطوير وإنشاء مدارس جديدة في جميع إدارات المحافظة وتطوير معلمي الاسكندرية بتبادل مشترك مع الدول المتقدمة بمجال التعليم .

مطالب بعودة الإسكندرية لسابق عهدها كمدينة سياحية بعدما تحولت إلى عجوز البحر المتوسط

وقال كريم كمال، الباحث السياسي ورئيس الاتحاد العام لأقباط من اجل الوطن، أنه من أهم الملفات التي يجب على محافظ الإسكندرية الجديد وضعها في قائمة اهتماماته هي تحويل الإسكندرية إلى مدينة سياحية عالمية بما يليق بتاريخها العريق والآثار التي تحتويها وذلك عن طريق الاهتمام بالإسكندرية القديمة، من خلال إعادة وجهها الحضاري عن طريق ترميم المباني التراثية والحفاظ عليها ومنع هدمها مع تطوير المناطق الأثرية والسياحية مثل منطقة قلعة قايتباي بمنطقة المرسى ابو العباس وما تحتويها من مساجد واستكمال مشروع تطوير شارع النبي دانيال مع امتداد المشروع لشارعي سعد زغلول وصفية زغلول ومنطقة المنشية حتي تتحول هذة المنطقة إلى ما يوازي شارع المعز في القاهرة.

وطالب «كمال» بإعادة الوجه الحضاري لمناطق الإسكندرية من خلال الرصف والأسفلت والتصدي إلى المباني المخالفة مع توفير شواطئ مجانية بشكل حضاري لمواطني المحافظة، وإعادة الاهتمام بالمناطق الصناعية وعلى رأسها مدينة برج العرب من أجل جذب الاستثمارات الصناعية للمدينة.

وأشار إلى أنه إذا وضع المحافظ الجديد تلك الأولويات على قائمة اهتماماته سينهض بالإسكندرية من خلال خطة مدروسة يعتمد فيها على أهل الخبراء في هذه المجالات.

10 ملفات تنتظر محافظ سوهاج الجديد.. الصحة والسياحة والإشغالات وانتشار الباعة الجالين والقمامة الأبرز.. واستكمال مشروعات حياة كريمة والسيطرة على الأسعار.. والاستثمار بالمناطق الصناعية وإجراء حركة محليات موسعة

فى سياق متصل ملفات وتحديات كبيرة وقضايا معلقة، تنتظر كلا من اللواء عبدالفتاح نور الدين محافظ سوهاج، والذي جاء خلفا للواء طارق الفقى،  والدكتور محمد عبدالهاادى نائب المحافظ والذى جاء خلف لأحمد سامى القاضي هذه الملفات تحتاج لعمل متواصل، بعد أدائهما اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستكمال مسيرة العمل لخدمة مواطني سوهاج، والتي قطع فيها المحافظ شوطا كبيرا وهى وبحاجة إلي مواصلة العمل بها لإنجازها تمشيا مع رؤية مصر 2030.

1 – الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين

ملف الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين بالشوارع الرئيسية والفرعية ، واحد من أهم الملفات التي تنتظر محافظ سوهاج الجديد ونائبة لحل تلك المشكلات التي يعانى ويشتكى منها المواطن السوهاجى، فقد أصبح الباعة الجائلين وتعدى أصحاب المحلات على حرم الشارع هو العلامة المميزة للمجالس المحلية من طما شمالا وحتى البلينا جنوبا فمركز دار السلام جنوب شرقى محافظة سوهاج.

ملفات وتحديات كبيرة وقضايا معلقة، تنتظر كلا من اللواء عبدالفتاح نور الدين محافظ سوهاج، والذي جاء خلفا للواء طارق الفقى،  والدكتور محمد عبدالهاادى نائب المحافظ والذى جاء خلف لأحمد سامى القاضي هذه الملفات تحتاج لعمل متواصل، بعد أدائهما اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستكمال مسيرة العمل لخدمة مواطني سوهاج، والتي قطع فيها المحافظ شوطا كبيرا وهى وبحاجة إلي مواصلة العمل بها لإنجازها تمشيا مع رؤية مصر 2030.

1 – الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين

ملف الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين بالشوارع الرئيسية والفرعية ، واحد من أهم الملفات التي تنتظر محافظ سوهاج الجديد ونائبة لحل تلك المشكلات التي يعانى ويشتكى منها المواطن السوهاجى، فقد أصبح الباعة الجائلين وتعدى أصحاب المحلات على حرم الشارع هو العلامة المميزة للمجالس المحلية من طما شمالا وحتى البلينا جنوبا فمركز دار السلام جنوب شرقى محافظة سوهاج.

2 – إعادة الشئ لأصله ورصف الطرق

العديد من المشروعات الخاصة بالبنية التحتية مثل الصرف ومياه الشرب والكهرباء والإتصالات تم تنفيذها وتم الإنتهاء منها إلا أنه بعد الإنتهاء منها لم يتم إعادة الشئ لأصله ومازالت الطرق الفرعية والرئيسية تعانى من كثرة وجود المطبات والحفر بها الأمر الذى يؤثر على حركة السير للمواطنين مشيا على الأقدام، أو على حركة السيارات والمركبات المتنوعة.

3 – ملف الصحة

ملف الصحة يأتى على رأس الملفات التي عانت منها المحافظة طوال الفترة الماضية، من خلال العمل علي استكمال العمل بالمستشفيات الكبرى وتشغيل بعض أقسامها التي تم مدها بالأجهزة ومازالت لا تعمل حت الآن، وكذلك الوحدات والمراكز الطبية التي مازالت تحت  التطوير وتسير ببطئ مثل مستشف طما المركز وساقلته المركزى وجرجا العام ودار السلام المركزى والمنشاه المركزى وسوهاج العام ، وهناك أماكن دخلت الخدمة وبحاجة إلي المتابعة المستمرة لتقديم أداء أفضل للمواطنين في ظل الجمهورية الجديدة، ورؤية مصر 2030 في الوقت الذى تحمل فيه عدد من المستشفيات عبء تقديم الخدمة لمرضى المحافظة وحدها.

4 – ملف القمامة بكل الأحياء والمراكز والمدن والقرى

إنتشار القمامة بشكل مخيف ومرعب أصبح أكبر صداع للمسئولين وهذا الملف يأتي على رأس أوليات كل محافظ يتقلد منصب المحافظ لكن سرعان ما تتغلب المشكلة على الجهود المبذولة فسوهاج محافظة مترامية الأطراف وعدد سكانها تجاوز الــ 5 ملايين نسمة والقمامة منتشرة في كل مكان وهذا الأمر يحتاج إلى وقفه قوية في مقدمتها تشغيل مصنع القمامة الموجود بمركز دار السلام ، وتدعيم مجالس المدن والمراكز بمعدات النظافة علي اختلاف أشكالها لسرعة رفع التراكمات الكبيرة من القمامة بشوارع ومدن المحافظة، والتعاقد مع شركات تعمل بفاعلية علي أرض الواقع لجمع القمامة ورفعها أولا بأول، وأيضا متابعة الحالة الفنية لمعدات رفع القمامة التابعة لمجالس المدن والوحدات، لمواجهة عمليات نبش القمامة في الشوارع، وهو ما يجعل الشوارع بالمحافظة وكأنها سلة قمامة كبيرة.

5 – ملف الصرف الصحى

ملف مشروعات الصرف الصحى يعد واحد من أخطر الملفات التي تنتظر محافظ سوهاج الجديد وخاصة مشروعات الصرف التي قد بدأت ولكن نسب التنفيذ بها تسير ببطئ شديد وفى مقدمة تلك يأتي مشروع الصرف الصحى بقرية شطوره بنطاق الوحدة المحلية لمركز ومدينة طهطا والذى تجاوز عمر تنفيذه الــ 14 سنة تقريبا فالعمل به يسير على سطر ويترك سطر والقرية تغرق يوما بعد بوم في المياه الجوفية التي تهدد البيئة وتهدد صحة المواطن، وهذا المشروع على سبيل المثال لا الحصر فهناك قرى ومدن على نفس وتيرة تلك القرية وتحتاج لحلول عاجلة لإتمام المشروع.

6 – مشروعات حياة كريمة

في عهد اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج قطعت مشروعات حياة كريمة شوطا كبير داخل 181 قرية في 7 مراكز هذه المشروعات جاءت بإستثمارات مليارات الجنيهات المشروعات شملت قطاعات الصحة والتعليم والصناعة والزراعة والكهرباء والغاز والمجمعات الخدمية والمراكز التكنولوجية والمجمعات الزراعية وغيرها ولكن هناك مشروعات للمبادرة الرئاسية تحتاج بشكل قطعى الإنتهاء منها لإستكمال الحلم للمواطن السوهاج وتقديم خدمات المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى لأكثر من 4 ملايين مواطن ممن تشملهم خدمات المبادرة. 

7 – ملف السياحة بالمحافظة

محافظة سوهاج واحدة من المحافظات المصرية التى تتفوق عن مثيلتها من المحافظات المصرية في كم الأثار التي تحويها من حقب مختلفة فرعونية وقبطية وإسلامية ويونانية بالإضافة إلى وجود متحف سوهاج القومى الذى أفتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وهناك العديد من المراسى السياحية والفنادق ومع ذلك لا توجد خطة واضحة لتطوير هذا الملف الذى لو وجد إهتماما ستنافس محافظة سوهاج محافظتى الأقصر وأسوان في جذب السياح الأجانب والعرب والباحثين فملف السياحة بسوهاج ما هو إلا إسم على باب مكتب يضم العديد من الموظفين فهذا الملف يجب على المحافظ الجديد إقتحامه بقوه إذا كان يرغب في خلق فرص عمل وجلب إستثمارات لخدمة المحافظة.

8 – ملف الإستثمار والمناطق الصناعية

قطاع الاستثمار واحد من أهم الملفات التي تنتظر تدخل وإقتحام مباشر من محافظ سوهاج الجديد فسوهاج بها فرص إستثمارية واعدة بكل القطاعات وبها 4 مناطق صناعية تحتاج إلى رؤية واضحة لحل مشكلاتها وجذب المستثمرين إليها مما يساهم في توفير المزيد من فرص العمل لشباب الخرجين  من أبناء المحافظة، النزول إلى أرض الواقع، للتعرف على هذه المشكلات وإيجاد أنسب الحلول لها، إلى جانب العمل على تنوع المشروعات الاستثمارية لتشمل مشروعات صناعية وزراعية وعقد إجتماعات مع المستثمرين المتعثرين ومنح شباب تسهيلات أكبر لتشجعيهم على إقتحام سوق العمل.

9 – السيطرة على الأسعار

مشكلة تذبذب الأسعار وعدم ثباتها بالرغم من عدم وجود زيادة في تكلفة إنتاجها أصبحت مشكلة تؤرق المواطن السوهاجى بشكل كبير فأسعار السلع تتغير ما بين الحين والحين بالرغم قيام التموين بحملات متكررة إلى أنه أصبح من الصعب السيطرة على السوق لأن العقوبات غير رادعة بالإضافة إلى دخول السوق منتجات رديئة وأخرى منتهية الصلاحية بالإضافة إلى قيام التجار الجشعين بتعطيش السوق من خلال احتكار سلع وتخزينها وطرحها بالأسواق بعد ارتفاع سعرها.

10 – تغيير وتحريك رؤساء القرى والمدن والأحياء

الشارع السوهاجى يطلب من المحافظ الجديد ضرورة عمل حركة محليات موسعة بين رؤساء القرى والمدن والاحياء والدفع بوجوه شابه جديدة لديها القدرة على العمل وتنفيذ ت

ملفات وتحديات كبيرة وقضايا معلقة، تنتظر كلا من اللواء عبدالفتاح نور الدين محافظ سوهاج، والذي جاء خلفا للواء طارق الفقى،  والدكتور محمد عبدالهاادى نائب المحافظ والذى جاء خلف لأحمد سامى القاضي هذه الملفات تحتاج لعمل متواصل، بعد أدائهما اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستكمال مسيرة العمل لخدمة مواطني سوهاج، والتي قطع فيها المحافظ شوطا كبيرا وهى وبحاجة إلي مواصلة العمل بها لإنجازها تمشيا مع رؤية مصر 2030.

1 – الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين

ملف الإشغالات وإنتشار الباعة الجائلين بالشوارع الرئيسية والفرعية ، واحد من أهم الملفات التي تنتظر محافظ سوهاج الجديد ونائبة لحل تلك المشكلات التي يعانى ويشتكى منها المواطن السوهاجى، فقد أصبح الباعة الجائلين وتعدى أصحاب المحلات على حرم الشارع هو العلامة المميزة للمجالس المحلية من طما شمالا وحتى البلينا جنوبا فمركز دار السلام جنوب شرقى محافظة سوهاج.

2 – إعادة الشئ لأصله ورصف الطرق

” />

00:00

Copy video url
Play / Pause
Mute / Unmute
Report a problem
Language
Share
Vidverto Player

العديد من المشروعات الخاصة بالبنية التحتية مثل الصرف ومياه الشرب والكهرباء والإتصالات تم تنفيذها وتم الإنتهاء منها إلا أنه بعد الإنتهاء منها لم يتم إعادة الشئ لأصله ومازالت الطرق الفرعية والرئيسية تعانى من كثرة وجود المطبات والحفر بها الأمر الذى يؤثر على حركة السير للمواطنين مشيا على الأقدام، أو على حركة السيارات والمركبات المتنوعة.

3 – ملف الصحة

ملف الصحة يأتى على رأس الملفات التي عانت منها المحافظة طوال الفترة الماضية، من خلال العمل علي استكمال العمل بالمستشفيات الكبرى وتشغيل بعض أقسامها التي تم مدها بالأجهزة ومازالت لا تعمل حت الآن، وكذلك الوحدات والمراكز الطبية التي مازالت تحت  التطوير وتسير ببطئ مثل مستشف طما المركز وساقلته المركزى وجرجا العام ودار السلام المركزى والمنشاه المركزى وسوهاج العام ، وهناك أماكن دخلت الخدمة وبحاجة إلي المتابعة المستمرة لتقديم أداء أفضل للمواطنين في ظل الجمهورية الجديدة، ورؤية مصر 2030 في الوقت الذى تحمل فيه عدد من المستشفيات عبء تقديم الخدمة لمرضى المحافظة وحدها.

4 – ملف القمامة بكل الأحياء والمراكز والمدن والقرى

إنتشار القمامة بشكل مخيف ومرعب أصبح أكبر صداع للمسئولين وهذا الملف يأتي على رأس أوليات كل محافظ يتقلد منصب المحافظ لكن سرعان ما تتغلب المشكلة على الجهود المبذولة فسوهاج محافظة مترامية الأطراف وعدد سكانها تجاوز الــ 5 ملايين نسمة والقمامة منتشرة في كل مكان وهذا الأمر يحتاج إلى وقفه قوية في مقدمتها تشغيل مصنع القمامة الموجود بمركز دار السلام ، وتدعيم مجالس المدن والمراكز بمعدات النظافة علي اختلاف أشكالها لسرعة رفع التراكمات الكبيرة من القمامة بشوارع ومدن المحافظة، والتعاقد مع شركات تعمل بفاعلية علي أرض الواقع لجمع القمامة ورفعها أولا بأول، وأيضا متابعة الحالة الفنية لمعدات رفع القمامة التابعة لمجالس المدن والوحدات، لمواجهة عمليات نبش القمامة في الشوارع، وهو ما يجعل الشوارع بالمحافظة وكأنها سلة قمامة كبيرة.

5 – ملف الصرف الصحى

ملف مشروعات الصرف الصحى يعد واحد من أخطر الملفات التي تنتظر محافظ سوهاج الجديد وخاصة مشروعات الصرف التي قد بدأت ولكن نسب التنفيذ بها تسير ببطئ شديد وفى مقدمة تلك يأتي مشروع الصرف الصحى بقرية شطوره بنطاق الوحدة المحلية لمركز ومدينة طهطا والذى تجاوز عمر تنفيذه الــ 14 سنة تقريبا فالعمل به يسير على سطر ويترك سطر والقرية تغرق يوما بعد بوم في المياه الجوفية التي تهدد البيئة وتهدد صحة المواطن، وهذا المشروع على سبيل المثال لا الحصر فهناك قرى ومدن على نفس وتيرة تلك القرية وتحتاج لحلول عاجلة لإتمام المشروع.

6 – مشروعات حياة كريمة

في عهد اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج قطعت مشروعات حياة كريمة شوطا كبير داخل 181 قرية في 7 مراكز هذه المشروعات جاءت بإستثمارات مليارات الجنيهات المشروعات شملت قطاعات الصحة والتعليم والصناعة والزراعة والكهرباء والغاز والمجمعات الخدمية والمراكز التكنولوجية والمجمعات الزراعية وغيرها ولكن هناك مشروعات للمبادرة الرئاسية تحتاج بشكل قطعى الإنتهاء منها لإستكمال الحلم للمواطن السوهاج وتقديم خدمات المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى لأكثر من 4 ملايين مواطن ممن تشملهم خدمات المبادرة.

7 – ملف السياحة بالمحافظة

محافظة سوهاج واحدة من المحافظات المصرية التى تتفوق عن مثيلتها من المحافظات المصرية في كم الأثار التي تحويها من حقب مختلفة فرعونية وقبطية وإسلامية ويونانية بالإضافة إلى وجود متحف سوهاج القومى الذى أفتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وهناك العديد من المراسى السياحية والفنادق ومع ذلك لا توجد خطة واضحة لتطوير هذا الملف الذى لو وجد إهتماما ستنافس محافظة سوهاج محافظتى الأقصر وأسوان في جذب السياح الأجانب والعرب والباحثين فملف السياحة بسوهاج ما هو إلا إسم على باب مكتب يضم العديد من الموظفين فهذا الملف يجب على المحافظ الجديد إقتحامه بقوه إذا كان يرغب في خلق فرص عمل وجلب إستثمارات لخدمة المحافظة.

8 – ملف الإستثمار والمناطق الصناعية

قطاع الاستثمار واحد من أهم الملفات التي تنتظر تدخل وإقتحام مباشر من محافظ سوهاج الجديد فسوهاج بها فرص إستثمارية واعدة بكل القطاعات وبها 4 مناطق صناعية تحتاج إلى رؤية واضحة لحل مشكلاتها وجذب المستثمرين إليها مما يساهم في توفير المزيد من فرص العمل لشباب الخرجين  من أبناء المحافظة، النزول إلى أرض الواقع، للتعرف على هذه المشكلات وإيجاد أنسب الحلول لها، إلى جانب العمل على تنوع المشروعات الاستثمارية لتشمل مشروعات صناعية وزراعية وعقد إجتماعات مع المستثمرين المتعثرين ومنح شباب تسهيلات أكبر لتشجعيهم على إقتحام سوق العمل.

9 – السيطرة على الأسعار

مشكلة تذبذب الأسعار وعدم ثباتها بالرغم من عدم وجود زيادة في تكلفة إنتاجها أصبحت مشكلة تؤرق المواطن السوهاجى بشكل كبير فأسعار السلع تتغير ما بين الحين والحين بالرغم قيام التموين بحملات متكررة إلى أنه أصبح من الصعب السيطرة على السوق لأن العقوبات غير رادعة بالإضافة إلى دخول السوق منتجات رديئة وأخرى منتهية الصلاحية بالإضافة إلى قيام التجار الجشعين بتعطيش السوق من خلال احتكار سلع وتخزينها وطرحها بالأسواق بعد ارتفاع سعرها.

10 – تغيير وتحريك رؤساء القرى والمدن والأحياء

الشارع السوهاجى يطلب من المحافظ الجديد ضرورة عمل حركة محليات موسعة بين رؤساء القرى والمدن والاحياء والدفع بوجوه شابه جديدة لديها القدرة على العمل وتنفيذ توجيهات القيادة السياسية والتواصل المستمر مع المواطنين.

وجيهات القيادة السياسية والتواصل المستمر مع المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!