اقتصاد وسياحةسياسةعاجل

أورسولا،: أكثر من 1000 شركة تنتظر الفرص الاستثمارية بمصر ..توقيع 20 صفقة ومذكرة تفاهم جديدة مع شركاء مصريين بقيمة 40 مليار دولار

المدينة الجميلة والخالدة وبوابة أوروبا للعالم.. رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي: قررنا الوصول إلى مستوى جديد من الشراكة مع القاهرة.. "أورسولا فون دير لاين" تحدد التزامات أوروبا تجاه مصر

أورسولا،: أكثر من 1000 شركة تنتظر الفرص الاستثمارية بمصر ..توقيع 20 صفقة ومذكرة تفاهم جديدة مع شركاء مصريين بقيمة 40 مليار دولار

أورسولا،: أكثر من 1000 شركة تنتظر الفرص الاستثمارية بمصر ..توقيع 20 صفقة ومذكرة تفاهم جديدة مع شركاء مصريين بقيمة 40 مليار دولار
أورسولا،: أكثر من 1000 شركة تنتظر الفرص الاستثمارية بمصر ..توقيع 20 صفقة ومذكرة تفاهم جديدة مع شركاء مصريين بقيمة 40 مليار دولار

كتب : وراء الاحداث

أكدت رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أن هناك أكثر من 1000 شركة مشاركة في مؤتمر الاستثمار بين مصر والاتحاد الاوروبي تنتظر انتهاز الفرص الاستثمارية بمصر.

وخلال كلمتها في افتتاح مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي، الذي شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي انطلاق فعالياته اليوم في القاهرة ، أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية، ان المؤتمر سيشهد توقيع العديد من اتفاقيات التعاون بين لانجاح شراكة الجانبين.

افتتحت أورسولا فون دير لاين، رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، مؤتمر الاستثمار بين مصر والاتحاد الأوروبي 2024، وخلال كلمتها الافتتاحية قالت: “في مارس الماضي، رحبتم بي وبخمسة زعماء أوروبيين آخرين هنا في هذه المدينة (القاهرة) الجميلة والخالدة. ووقعنا نحن الاثنان على شراكة استراتيجية وشاملة جديدة. بالطبع،  هذا الاتفاق الجديد يبني على العلاقات العميقة بين شعبينا، وبناءً علي عقود من التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي. أوروبا هي بالفعل أكبر شريك تجاري ومستثمر لمصر، وتمثل 40% من استثماراتك الأجنبية المباشرة. ومع اتفاقنا الجديد لقد قررنا الوصول إلى مستوى جديد من المشاركة الاستراتيجية بيننا.”

وقالت: “مصر هي بوابة لأوروبا بين أفريقيا والشرق الأوسط وبين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهادئ والهندي. لذلك استقراركم وازدهاركم  ضروري للمنطقة بأكملها، واليوم نأتي إلى القاهرة، برفقة الشركات الأوروبية والمستثمرين والمؤسسات المالية. في الواقع لدينا أكثر من 1000 ممثل للشركة في القاعة حريصون على الاستماع الينا عن الفرص التجارية الجديدة. ولكننا بطبيعة الحال حريصون أيضًا على أن نسمع منهم ما هي الإجراءات الإضافية التي يمكن اتخاذها لتسهيل الاستثمار، أن الاتحاد الأوروبي يحرز تقدما في الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا قبل ثلاثة أشهر فقط. وأذكر ثلاثة منها:

أولا، المزيد من المساعدات المالية.

ثانيا، المزيد من الاستثمارات في القطاعات الاستراتيجية.

وثالثا: المزيد من المهارات للعمال المصريين.

وتابعت فون دير لاين عن نقطتي الأولى:  في مارس أعلنا حزمة مالية واستثمارية كبرى بقيمة 7.4 مليار يورو. واليوم نوقع المليار يورو الأول من المساعدات المالية الكلية، وستكون هذه الحزمة مصاحبة ومحفزة لأجندة الإصلاح في مصر التي يحتاجها القطاع الخاص. ومن شأن هذه الإصلاحات أن تعزز بيئة أعمال أقوى، وجذب المزيد من الاستثمار وخلق المزيد من فرص العمل الجيدة في مصر.

وأضافت: “ثانيا، مع شراكتنا الاستراتيجية لقد التزمنا بتعزيز استثماراتنا الاستراتيجية في مصر. الآن نحن نهدف إلى تعبئة استثمارات أوروبية جديدة بقيمة 1.8 مليار يورو. وستخصص إلى القطاعات الاستراتيجية التي حددناها معًا في شهر مارس الماضي”.

واستطردت: “واسمحوا لي أن أعطي مثالا واحدا فقط. لدى مصر هدف طموح يتمثل في أن تصبح مركزًا للطاقة النظيفة. وهذا يصب في مصلحة أوروبا أيضاً. مثل هذا المركز للطاقة النظيفة  من شأنه أن يضع مصر في قلب مفترق طرق البحر الأبيض المتوسط، مع ممرات جديدة لنقل الكهرباء النظيفة والهيدروجين، ولكن أيضًا إنشاء سلاسل قيمة جديدة للتكنولوجيا النظيفة التي تمتد عبر منطقتنا، من الخليج إلى أوروبا. اليوم نعتمد على البطاريات، والألواح الشمسية وتوربينات الرياح والتي يتم إنتاجها في الغالب بعيدًا. ماذا لو وحدنا قوانا لإنتاجها في منطقتنا المشتركة؟ ولذلك، فإننا نستثمر الآن في هذه الرؤية، كما لم يحدث من قبل. لتحقيق هذا علينا أيضًا تعزيز المهارات، إن المصريين بحاجة إلى الازدهار في اقتصاد الغد”.

وأضافت: “وهذا هو المثال الثالث والأخير. اليوم نوقع على مشروع جديد بقيمة 25 مليون يورو، لتوفير التدريب على التكنولوجيا النظيفة والرقمية للشباب المصري لكي تجد الشركات العمالة الماهرة التي يمكنها أيضا العثور على وظائف جيدة وكسب عيشهم.

وقالت: “السيدات والسادة، نحن ندعم شراكتنا الجديدة باستثمارات عامة كبيرة ولكن الذي يحدث فرقا حقا  هو شراكة القطاع الخاص. مع شراكتنا الاستراتيجية لقد أنشأنا الإطار من الثقة واليقين حول الاتجاه المستقبلي لعلاقتنا. وهذه هي بالضبط الرسالة التي يحتاجها القطاع الخاص ويتوقع أن يسمعها منا. إن التزامنا بدعم مصر في إصلاحاتها قد أثار بالفعل تحركات القطاع الخاص. لقد كانت الاستجابة التي تلقيناها منذ شهر مارس الماضي هائلة. وفي هذا المؤتمر، الشركات الأوروبية ستوقع أكثر من 20 صفقة ومذكرة تفاهم جديدة مع شركاء مصريين والتي تبلغ قيمتها أكثر من 40 مليار يورو. لدينا شركات في قطاعات تتراوح من الهيدروجين لإدارة المياه، من البناء إلى المواد الكيميائية، من الشحن إلى الطيران والسيارات. وهذه المجالات  تغطي جميع الأولويات التي حددناها في شراكتنا الجديدة. وهذا أمر بالغ الأهمية.

وقدم الشكر قائلة: “نشكر القطاع الخاص على الثقة في هذه الشراكة. لأننا نحتاج لبعضنا البعض لإنجاح هذه الشراكة. يمكن لاستثماراتنا العامة أن تفتح فرصًا تجارية جديدة لكم. ولكن أنتم فقط لديكم المعرفة لإقامة صناعات جديدة هنا في مصر، أو كيفية تدريب العمال المحليين.أنتم في قطاع الأعمال، رواد تقنيات المستقبل نحن بحاجة إليكم، وفي مائة يوم فقط، لقد أحضرنا بالفعل طاقة جديدة في شراكتنا. هذه ليست سوى البداية. واليوم أصبحت مصر وأوروبا أقرب من أي وقت مضى. لذا فهذه شراكة حقيقية مربحة للجانبين لمصر وأوروبا على حد سواء. للناس والأعمال التجارية ، ومن أجل الصالح العام”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!